طلبة السادس مستمرون بحملتهم: التراكمي حقنا.. لسنا فئران تجارب!

يس عراق: بغداد

لا يزال طلبة المرحلة الإعدادية يكافحون من أجل اعتماد ما يسمى “المعدل التراكمي” بدلاً من إجراء الامتحانات.

وينظم الطلبة حملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهدف الضغط على وزارة التربية لاعتماد المعدل التراكمي خوفاً من تفشي فيروس كورونا بينهم بحسب ما يقولون.

وكانت وزارة التربية قد أجلت امتحانات المرحلة الإعدادية إلى الأول من أيلول المقبل بعد مطالبات وتحذيرات من إجرائها وسط انتشار الجائحة.

على موقع “تويتر” أعاد طلبة السادس الإعدادي حملتهم للمطالبة بإلغاء الامتحانات، رافضين اعتبارهم “فئران تجارب”.

من جانبها، تقول وزارة التربية إن اعتماد المعدل التراكمي يلحق الضرر بالطلبة ولا يمكن تطبيقه على الجميع.

وأشارت الوزارة إلى مشكلة في تطبيقه بأن الطلبة يركزون جل اهتمامهم في السنة الأخيرة (السادس الإعدادي ) في تحديد مستقبلهم الدراسي”.

لكن مدوني تويتر لم يهدأ لهم بالٌ، وأعادوا مطلبهم من جديد.

تصدر ترند #التراكمي_حقنا بفعل تغريدات المدونين الذين انتقدوا الإصرار على الامتحانات مع إمكانية بقاء الفيروس لفترة طويلة.

واتهم مدونون وزارة التربية بأنها تدفع بهم الى فم الجائحة التي ستفترسهم إذا ما أُجريت الامتحانات.

 

فيما شكك آخرون بإمكانية إجراء الامتحانات مع تزامن انطلاقها مع العاشر من شهر محرم.

وتناقل رواد موقع تويتر وثيقة صادرة من نقابة المعلمين في محافظة صلاح الدين (لم يتسن لـ”يس عراق” التأكد من صحتها) تطالب باحتساب المعدل التراكمي الاختياري.