ظهور كائن طفيلي يصيب الدم في العراق بعد اختفائه لسنوات طويلة

يس عراق: بغداد

أجرى فريق علمي تابع إلى كلية العلوم في جامعة بابل مسحاً ميدانياً بعد ظهور مرض اللشمانيا الجلدي في المحافظة بعد اختفائه لسنوات عدة.

وقال رئيس الفريق الدكتور ماهر القريشي، اختصاص الطفيليات، في تصريحات صحفية، إن المسح الذي استغرق عاما كاملا يعد أول دراسة وبائية لهذا المرض من خلال جمع عينات من جميع المستشفيات المنتشرة في المحافظة.

وأكد القريشي أن المسح كشف عن ارتفاع الإصابات في المناطق الريفية حيث سجل قضاء الهاشمية أعلى نسبة إصابة بين مناطق المحافظة.

وأضاف أنه “كما أظهر المسح ارتفاع نسبة الإصابة بين الذكور بنسبة 57.6 % مقارنة بالإناث 42.4 % وأن الإصابة تستهدف الفئة العمرية مابين (6 – 15) سنة وهي الأعلى بنسبة 39 % أمام الفئات العمرية الخمس الأخرى”.

ودعا القريشي إلى تكاتف الجهود لمكافحة هذا الطفيلي لما يحمل من آثار سلبية بعيدة الأمد يتسبب بتشويه البشرة وترك ندبات على الجسم وبالأخص منطقة الوجه.

يذكر أن اللشمانيا من الطفيليات وحيدة الخلية تشمل أكثر من 30 نوعا تتطفل على الفقريات وبالدرجة الأولى على الثديات ونحو 20 منها يمكن أن تصيب الإنسان مسببة طيفا من التظاهرات السريرية من إصابات موضعية.