عائلات مشردة تناظر حطام منازلها .. إمرأة تقاوم جرافة.. وطفل يتأمل بين أكوام الانقاض! “قصة مصورة”

متابعات: يس عراق

بينما تواصل الجرافات هدم منازل المتجاوزين في كربلاء ومحافظات اخرى، يقف سكانها في حيرة من امرهم وهم يناظرون ما يأويهم وقد تحول الى حطام وكومة انقاض.

قصص مختلفة ترويها صور مآساة المت بتلك العائلات التي انتهى مصيرها في الشوارع وهي تبحث عن منقذ عله ينتشلهم من الضياع الذي يعيشونه نتيجة خطوات ربما غير مدروسة كل همها اعادة جمالية المدن على حساب الفقراء الذين لا يملكون بديلا يحلون فيه.

ففي الصورة ادناه تحمل امرأة عراقية حجرا تحاول رميه على من يقود “الجرافة المدرعة” وهو يغوص في دراها ويواصل هدمه علها توقفه في مشهد وضع نهايات قانونية بالنسبة لقرار ازالة التجاوزات واخر مأساوي حطم شمل العائلة بهدم سقف كان يجمعهم.

في مشهد اخر تظهر إمرأة كبيرة في السن وهي تحاول ايضا منع الجرافة من التقدم صوب المنازل، فلم تأبه لخطورة فعلها واصرارها.

أما هنا فالامر مختلف ، فهذا الطفل يتأمل بين حطام داره الذي تحول الى كومة انقاذ وكانه يسأل نفسه أين سأبيت الليلة؟

للمزيد شاهد:

تظاهرة ليلية في كربلاء تجبر الحكومة المحلية على وقف قرار إزالة الدور المتجاوزة “فيديو”