عائلة عراقية مقيمة في ألمانيا تصادف مفاجأة أنقذت واقعهم الاقتصادي.. ماقصة ماكنة الخياطة والنقود المخبأة؟

Refugees wait to register at the German army's air base in Erding, southern Germany, on January 31, 2016. Germany's eurosceptic right-wing populist AfD party created a storm by suggesting police "if need be" should threaten to shoot migrants seeking to enter the country. / AFP / dpa / Andreas Gebert / Germany OUT

يس عراق: بغداد

نقلت وكالة فرانس برس الفرنسية، قصة غير متوقعة حدثت مع عائلة عراقية في المانيا، انقذتهم من محنة اقتصادية.

وفي الوقت الذي يحاول اللاجئون والمهاجرون العرب التأقلم مع متطلبات الحياة في ألمانيا، خاصة في ظل بعض المضايقات، يضاف إليها فيروس كورونا الذي تفشى في البلاد، وقعت عائلة عراقية مقيمة في ألمانيا على مفاجأة سارة تمثلت بالعثور على آلتي خياطة عند قارعة الطريق خصوصا في ظل الحاجة لكمامات منزلية الصنع في إطار الوقاية من فيروس كورونا.

غير أن المفاجأة الحقيقية كانت العثور داخل إحدى الآلتين على ألف يورو نقدا كان قد تركها مالكها السابق ونسي أمرها.

وقال شيرزاد أحمد (21 عاما) لوكالة فرانس برس الاثنين “اتصلنا فورا بالشرطة التي تعقبت المالك” وقد “كان في منتهى السعادة”.

وحصل ذلك في قرية مورسباخ الألمانية الصغيرة الأربعاء الفائت، على ما أعلنت الشرطة في بيان.

وكان المالك البالغ 56 عاما قد أخفى المال في آلة الخياطة خلال زيارته سوق عيد الميلاد بصفته مندوبا تجاريا متجولا العام الماضي، لكنه نسي “المخبأ السري” هذا وفق الشرطة.

وأكد شيرزاد أحمد الذي انتقل إلى ألمانيا مع والديه وشقيقتيه قبل أربع سنوات أنهم لم يفكروا البتة في الاحتفاظ بالمال.

وقال ضاحكا “لا لا لا”، مشيرا إلى أن صاحب آلة الخياطة قدم مكافأة قدرها 200 يورو للعائلة الأمينة.

وأصلح والد شيرزاد الآلتين كما أن والدته التي تعمل في دار للعجزة تستخدمهما مذاك لصنع كمامات واقية.