استعدادات للاطاحة بمحافظ نينوى بعد طلب عبد المهدي رسميا .. والعاكوب يستبق البرلمان بتقديم استقالته لمجلس المحافظة

بغداد: يس عراق

يستعد مجلس النواب العراقي لعقد جلسة عاصفة تحدد مصير محافظة نينوى اثر تصاعد دعوات نوابها لاقالة محافظها نوفل العاكوب المتهم بقضايا فساد وهدر للمال العام عبر إحالة عقود ومناقصات لصالح جهات وعدته بتامين الحماية له للبقاء في منصبه

ويأتي عقد جلسة البرلمان لاقالة العاكوب ونائبيه وحل مجلس نينوى بعد طلب رسمي تقدم به رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لاقالته بعد فاجعة العبارة التي راح ضحيتها مئات الاشخاص بينهم نساء وأطفال، مما تسبب بغضب عارم في الموصل من قبل الاهالي نتيجة إهمال وفساد العاكوب.

وعقد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اجتماعا من نواب محافظة نينوى قبيل عقد الجلسة لمناقشة ترتيبات اقالة العاكوب ونائبيه وحل مجلس المحافظة وفتح ملفات الفساد المتورط بها المحافظ ومنعه من السفر.

وجمع سبعون نائبا تواقيع لاقالة العاكوب ونائبيه في تحرك نيابي عاجل بعد حادثة العبارة بالاضافة الى ما خلص اليه تقرير لجنة تقصي الحقائق في نينوى التي اثبتت تورط المحافظ العاكوب بقضايا فساد وتواطؤ مع جهات من خارج المحافظة.

وأفادت مصادر خاصة بأن العاكوب استبق اقالته من قبل مجلس النواب بتقديم استقالته الى مجلس نينوى تلافيا لحدوث ازمات جديدة، ولكن في المقابل تشير مصادر اخرى الى ان ترتيبات تجري داخل مجلس المحافظة لتهيئة بديل للعاكوب حفاظا على المنصب.

ولكن على ما يبدو ان محافظة نينوى ستدار مباشرة من قبل خلية الازمة الطارئة التي شكلها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعضوية رئيس جامعة نينوى مزاحم الخياط وقائد الشرطة وقائد العمليات لادارة شؤون المحافظات وبصلاحيات تنفيذية كاملة.