عادل و طارق يرفعان دعوى قضائية ضد تكليف “عادل” : خطة ” ب ” للانقاذ من حافة الهاوية : القصة الكاملة

يس عراق :

طعن المحاميان طارق المعموري وعادل الكرخي أمام المحكمة الاتحادية بصحة تكليف عادل عبد المهدي لكونه لم يكن مرشحا لكتلة اكبر .

ونشر المحاميان من امام المحكمة الاتحادية وثائق الدعوة ضد عبد المهدي في وقت يجده كثيرون فرصة لانقاذ الوضع السياسي طالما ان المحكمة الاتحادية هي من افتت في موضوع الكتلة الاكبر في 2010 و جرى بعدها الانهيار السياسي للاحداث في العراق .

ابراهيم الصميدي :

يقول الصميدعي وهو باحث سياسي : ” موضوع اثاره الكثير من الخبراء والباحثين لكن الطعن فيه أمام المحكمة الاتحادية سبق حققه الزميلان والكرة في ملعب المحكمة الاتحادية .”
واضاف : ”  أتمنى على الزميلين اضافة انسحاب كتلة سائرون من تحالفها مع الفتح في دفوعهما أمام المحكمة ان احتجت بكتابي الفتح وسائرون وادخال سائرون طرفًا ثالثًا بغية استحداث مبدأ قضائي يلزم مرشح الكتلة الأكبر في اعادة طرح الثقة بنفسه ان فقد كتلته أيضا .” .

خطة ب :  من الممكن ان تجدها المحكمة مخرجا من أزمة سياسية عاصفة بالبلاد

وفي حال قبول الدعوى التي جاءت بعد يوم واحد من تصريحات شديدة نقلتها ممقلة الامم المتحدة بعد لقائها المرجع الاعلى علي السيستاني , التي طلب من المحتجين البقاء في الساحات و عدم العودة قبل تحقيق مطالبهم , تاتي مثابة انقاذ للوضع السياسي في البلاد وفرصة ابعاد عبد المهدي بطريقة دستورية – سبق ان تدخلت المحكمة مرات عدة بذلك – .

انتهى