عبد المهدي قلق من تحركات عسكرية أجنبية ويتحدث عن أعمال حربية

يس عراق: بغداد

أصدر رئيس مجلس الوزراء المنصرف، عادل عبد المهدي، اليوم الاثنين، بيانًا يحذر من خلاله القوات الأجنبية من مغبة أعمال حربية في العراق.

وقال عبد المهدي في بيان تلقته “يس عراق” إن “الاعمال اللاقانونية واللامسؤولية التي يقوم بها البعض في استهداف القواعد العسكرية العراقية او الممثليات الأجنبية هو استهداف للسيادة العراقية وتجاوز على الدولة العراقية حكومة وشعبا، وهو عمل مدان من قبلنا وأننا نتخذ كل الاجراءات الممكنة لملاحقة الفاعلين ولمنعهم من القيام بهذه الاعمال”.

وأضاف، “لكننا بالمقابل نتابع بقلق المعلومات التي ترصدها قواتنا من وجود طيران غير مرخص به بالقرب من مناطق عسكرية في سبايكر ومعسكر الشهداء في الدوز ومطار حليوة ومعسكر اشرف والمنصورية وغيرها، ونحذر من مغبة القيام باعمال حربية مضادة مدانة وغير مرخص بها، ونعتبر ذلك تهديدا لأمن المواطنين وانتهاكا للسيادة ولمصالح البلاد العليا. لقد ادنا سابقا مثل هذه الاعمال وحذرنا من اثارها الخطيرة، واننا نحذر اليوم كذلك من خطورة القيام باي عمل تعرضي دون موافقة الحكومة العراقية، ونحمل الجهة التي تقوم به مسؤولية ذلك. فكل الجهود يجب ان تتوجه لمحاربة داعش وبسط الامن والنظام ودعم الدولة والحكومة، والتصدي الى الوباء الذي يهددنا ويهدد البشرية جمعاء، وندعو الى وقف الخروقات والأعمال الانفرادية، واحترام الجميع للقوانين والسيادة العراقية”.

قصف محتمل في العراق

وقالت صحيفة نيويورك تايمز،أول أمس السبت، إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أصدرت توجيها الأسبوع الماضي للتحضير لحملة عسكرية في العراق تهدف لتدمير مليشيا تدعمها إيران بعد أن هددت بشن ضربات ضد القوات الأميركية، بحسب ما أوردته الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن قائد القوات الأميركية في العراق، الجنرال روبرت وايت، تحذيره من أن خطوة كهذه قد تكون دموية وتسبب حربا مع إيران.

وأضاف أن حملة كهذه ستحتاج إلى إرسال آلاف الجنود الأميركيين إلى العراق.

وأوردت نيويورك تايمز أن وزير الخارجية مايك بومبيو وأعضاء بمجلس الأمن القومي أيدوا خطوات تصعيدية ضد إيران، في حين عبّر قادة في البنتاغون عن تحفظهم.

وذكرت الصحيفة أن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أجاز التخطيط لهذه الحملة العسكرية لمنح الرئيس دونالد ترامب خيارات للرد على المليشيات العراقية المدعومة من طهران.

طيران مستمر

وتشهد سماء العاصمة بغداد بين الفينة والأخرى، تحليق طائرات عسكرية في وقت متأخر من الليل وهو ما حدث في ليل أول أمس السبت.