عبد المهدي والحلبوسي يبحثان قضية تواجد القوات الأجنبية وتعزيز الصداقة مع واشنطن

بحث رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ، الثلاثاء ، مع رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي ، آخر تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد
وجرى خلال اللقاء بحسب بيان المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب ، “تبادل وجهات النظر في مختلف القضايا الراهنة، وتداعيات الأزمة الحالية في المنطقة، ومسألة تواجد القوات الأجنبية،و ضرورة اقامة علاقات متوازنة مع دول العالم”.
وأكد الرئيسان في بيان مشترك أن “وجود الثقة بين القادة كفيل بحل جميع القضايا، سواء الداخلية منها أم الخارجية، وأن الأزمة الحالية خطيرة، وتتطلب التعاون والتنسيق، وسد كل الثغرات التي يمكن أن تُستغل في هذه الظروف”.
كما أكدا على “أهمية الاستمرار بإقامة علاقات متوازنة، وعدم الدخول في سياسة المحاور والعقوبات، وإقامة علاقات تعاون جيدة مع جميع دول الجوار، وتعزيز الصداقة مع دول العالم ومنها الولايات المتحدة، وحفظ مصالح بلدنا وسيادته، ورفض التدخل بشؤونه الداخلية، والمضي مع أي قرار يحفظ مصلحة العراق واستقراره وأمنه وسيادته، وتجنيبه المخاطر المستقبلية، مع أهمية أن يكون العراق نقطة سلام، وفي منأى عن الصراعات، فضلا عن ضرورة العمل المشترك، ومعالجة كل الثغرات التي يمكن أن تستغلها داعش، وأهمية تعاون الجميع؛ من أجل أن تفرض الدولة والحكومة سلطتها وهيبتها لحفظ مصالح العراق وتحقيق تطلعات شعبه”.