عبد المهدي يعيد الجدل حول “الأرجنتين” بعد تصريحاته عن مجاهدي خلق.. ضجة تصل الى الصين

بغداد: يس عراق

عاد من جديد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، بتصريحات مثيرة للجدل، بعد إتهامه منظمة مجاهدي خلق بالمستفيدة من استهداف معسكرات الحشد الشعبي بحسب تصريحه لوسائل إعلام محلية.

يذكر إن منظمة مجاهدي خلق، هي حركة إيرانية معارضة لنظام الثورة الإسلامية في إيران، حيث جاءت الى العراق وتمركزت المنظمة في معسكر أشرف في محافظة ديالى وبعد العام 2003، قررت مجلس الحكم إبعادها عن العراق وغلق مقراتها.

وقال عبد المهدي في تصريح لوسائل إعلام محلية، إن، استهداف معسكرات الحشد الشعبي، ليس فقط الدول لها مصلحة به، ربما منظمة مجاهدي خلق لها مصلحة أيضا.

 

 

 

وأثار التصريح موجة سخط كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استذكر المدنون التصريح الشهير لعبد المهدي، عندما قال إن المخدرات تمرر من الأرجنتين الى العراق، وربط بعضهم بين التصريحين وقالوا ان بعض تصريحات عبد المهدي هي ضرب من الخيال، حيث أكد الصحفي شاهو القرةداغي، ” لماذا كل توقعات عادل عبد المهدي تقترب من الخيال العلمي، لم يكتف عبد المهدي بإتهام الأرجنتين بإنها من ترسل المخدرات إلى العراق, بل اتهم مجاهدي خلق بإنهم هم من قصفوا مواقع الحشد الشعبي دون إعطاء التفاصيل, ولماذا لا يقصفوا الداخل الايراني ان كانت لديهم هذه الامكانيات!”.

وذهب بعض المدونين، إلى، إن “عبد المهدي لم يتمكن من كشف الجهات التي استهدفت الحشد الشعبي وبالتالي بدأ بإتهام منظمة مجاهدي خلق”.

ويتضح جليا من خلال تعامل عبد المهدي مع الاحداث المتسارعة في العراق، إنه يفتقد إلى اللياقة الدبلوماسية في تشخيص مكامن الخطأ، حيث وقع بفخ كبير قبل أشهر عندما قال إن المخدرات تأتي من الأرجنتين عبر سوريا ثم تدخل إلى العراق، والان يقحم منظمة مجاهدي خلق في هذا الصراع الإقليمي الدولي.