عبد المهدي يلغي تراخيص الطيران الحربي والمسير والاستطلاع في الاجواء العراقية .. ويهدد باستهداف اي حركة مخالفة

بغداد: يس عراق

وجه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، بالغاء الموافقات الخاصة للطيران في الاجواء العراقية ، مهددا باستهداف اي حركة طيران مخالفة من قبل الدفاعات العراقية.

وأمر عبد المهدي خلال ترؤسة اجتماع  مجلس  الامن  الوطني بالغاء الموافقات الممنوحة لطيران  الاستطلاع  والاستطلاع المسلح والطائرات المقاتلة والمروحية والمسيرة بكل أنواعها  لجميع  الجهات العراقية وغيرها،

وحصر رئيس الوزراء الموافقات بالقائد العام للقوات المسلحة فقط او من يخوله اصوليا  وأن على  جميع  الجهات  الالتزام  التام  بهذا التوجيه  واي  حركة  طيران  خلاف  ذلك  يعتبر معاديا ويتم التعامل معه من الدفاعات العراقية الجوية بشكل فوري .

واعتبر عبد المهدي اي تواجد لمعسكرات عسكرية او مخازن عتاد خارج الخطة والموافقات المرسومة سيعتبر تواجدا غير نظامي ويتم التعامل معه وفق القانون والنظام.

عبد المهدي يزور معسكر صقر موقعيا ويطلع على اثار الانفجار

كما وجه ايضا بإجراء تحقيق شامل تشترك فيه كافة الجهات المسؤولة للتحقيق في حادث انفجار مخازن العتاد في معسكر الصقر ورفع تقرير خلال مدة اقصاها اسبوع من تاريخه واستكمال الخطط الشاملة لنقل المخازن والمعسكرات التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية والحشد الشعبي او العشائري او غيرهما من فصائل خارج المدن .

ودعا الى المباشرة بتعويض المواطنين جراء الاضرار البشرية والمادية التي تعرضوا لها نتيجة الحادث وفق القانون.

وتأتي قرارات عبد المهدي عقب انفجار وقع داخل معسكر للحشد الشعبي والشرطة الاتحادية جنوبي بغداد وتضررت بفعله مناطق سكنية محيطو بموقع الانفجار حيث تطايرت صواريخ وقذائف طالت منازل وادت لمصرع اشخاص.

وتعددت الروايات حول طبيعة الانفجار الذي وقع داخل معسكر صقر جنوبي بغداد حيث لم يخف سياسيون عراقيون في تغريداتهم على تويتر دور اسرائيل في القيام بقصف هذا المعسكر الذي اعلنت تل ابيب عن طريق متحدثين أو مقربين منها مسؤوليتها عن استهداف المعسكر الذي كان يضم صواريخ بالستية ايرانية.