عراقيان ضمن قائمة الاتحاد الاسيوي لأفضل اللاعبين خارج القارة

يس عراق – بغداد

مع عودة الأندية لمنافسات كرة القدم على قدم وساق في جميع أنحاء العالم بعد فترة التوقف الدولي، قدم نجوم آسيا المحترفين خارج القارة أسبوعاً آخر من العروض البارزة في كلا طرفي الملعب، ودخل لاعبان عراقيان في استفاء الآسيوي وهما علي عدنان، لاعب فانكوفر وايت كابس الكندي، وجيلوان حمد، لاعب غوريكا الكرواتي.

ومن ألمانيا إلى اليونان ومن كرواتيا إلى كندا، حدد الاتحاد الآسيوي بكرة القدم 10 لاعبين في ثمانية بلدان مختلفة في قائمته الأسبوعية لأبرز اللاعبين الآسيويين المحترفين في الخارج.

وأختار الآسيوي على موقعه الرسمي هذا الأسبوع اللاعبين من خلال الأداء الذي قدموه في الفترة من 13 إلى 20 تشرين الأول.

سون هيونغ- مين (توتنهام هوتسبر، كوريا الجنوبية)

لعب 82 دقيقة، سجل هدف واحد ، تمريرة حاسمة واحدة ، تمريرة ثانوية (التعادل مع وست هام يونايتد 3-3)

ومن اللاعبين المنتظمين في هذا الاستطلاع، النجم الكوري الجنوبي الذي رفع رصيده إلى ثمانية أهداف في آخر خمس مباريات له في بداية مذهلة أمام وست هام، يوم الأحد.

وسجل سون هدفاً رائعاً في غضون 45 ثانية، ثم لعب دوراً في هدفي هاري كين، لكن توتنهام أهدر تقدمه في نهاية المطاف بعد أن أجبر على تعادل مُثير 3-3.

كينتو هاشيموتو (روستوف، اليابان)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف واحد، 6 تسديدات (الفوز على أخمات غروزني 3-0)

لاعب آخر في سلسلة التهديف الرائعة هو كينتو هاشيموتو لاعب خط الوسط الياباني في فريق روستوف، الذي واصل موسمه الأول الرائع في الدوري الروسي الممتاز بإحرازه هدف آخر وجاء هذه المرة خلال الفوز 3-0 على أخمات غروزني.

وكان الهدف الخامس للاعب هاشيموتو في تسع مباريات منذ وصوله من فريق طوكيو في تموز الماضي، مما وضعه في المركز الرابع على قائمة ترتيب الهدافين في الدوري مع استكمال أكثر من ثلث الموسم.

كايتلين فورد (أرسنال، أستراليا)

لعبت 90 دقيقة، سجلت هدفين، تمريرة حاسمة واحدة، 88% نسبة دقة التمرير (الفوز على توتنهام هوتسبر 6-1)

توجهت معظم عناوين الصحف إلى مهاجمة أرسنال الهولندية المحطمة للأرقام القياسية فيفيان ميديما، ولكن بنفس القدر من الفعالية كانت زميلتها الأسترالية كايتلين فورد، التي لعبت دور البطولة في ديربي شمال لندن لكرة القدم للسيدات.

فقد أحرزت نجمة ماتيلداس هدفين وصنعت فرصة ذهبية أخرى لزميلتها ميديما، حيث شهد أداء فورد الرائع تسجيلها أربعة أهداف وتقديمها ثلاث تمريرات حاسمة في مبارياتها الأربع الأخيرة.

مايا يوشيدا (سامبدوريا، اليابان)

لعب 90 دقيقة، 93% نسبة دقة التمرير، قطع الكرة 8 مرات (الفوز على لاتسيو 3-0)

وكان العديد من اللاعبين الآسيويين المحترفين خارج القارة من بين مسجلي الأهداف خلال الأسبوع الماضي، ولكن أحد العروض الدفاعية البارزة جاء من قائد منتخب اليابان مايا يوشيدا.

قدم اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً أداءً قوياً للغاية مع سامبدوريا، وحصل على إشادة من الصحافة الإيطالية حيث قام فريقه بعمل مميز أمام لاتسيو الذي يركز على بدء منافساته في دوري أبطال أوروبا للموسم الحالي.

كريم أنصاريفارد (آيك أثينا، إيران)

لعب 59 دقيقة، سجل هدف واحد، مراوغتين ناجحتين ( التعادل مع باوك أثينا 1-1)

لقد انضم إلى النادي اليوناني منذ بضعة أشهر فقط، لكن كريم أنصاريفارد سرعان ما اكتسب شهرة كلاعب في المناسبات الكبيرة مع فريقه آيك أثينا.

وبعد أسبوعين من تسجيله الهدف الذي قاد الفريق اليوناني إلى دور المجموعات في الدوري الأوروبي، افتتح النجم الإيراني التسجيل أمام منافسهم القوي باوك في الدقيقة 23.

علي عدنان (فانكوفر وايت كابس، العراق)

لعب 90 دقيقة، التفوق في 23 ثنائية، الفوز بالثنائيات العالية بنسبة 100%، قطع الكرة 5 مرات (الفوز على لاس فيغاس 2-1)

لعب 82 دقيقة، 43 تمريرة ناجحة، 88% نسبة دقة تمرير (الخسارة أمام لوس أنجلوس غالاكسي 0-1)

وظهر في هذا الاستطلاع قبل ثلاثة أسابيع، النجم العراقي علي عدنان وعاد بعد أداء مُذهل مع فريقه فانكوفر وايت كابس.

وكان لاعب أتالانتا السابق فعّالاً مع وبدون الكرة مع فريقه الكندي، ونال الاختيار ضمن تشكيلة الأسبوع في الدوري الأمريكي للمحترفين بفضل أدائه الممتاز أمام لوس أنجلوس إف سي، حيث تفوق في 23 من 33 ثنائية.

سعيد عزة الله (فيجلي، إيران)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف واحد، 49 تمريرة، تفوق في 17 ثنائية (الفوز على لينغبي 3-2)

ويظهر سعيد عزة الله، لأول مرة في هذا الاستطلاع، واحتفل بإحرازه هدفه الأول في كرة القدم الدنماركية، بعد أن كان جزءاً من الأداء المذهل لفريقه فيجلي بولد كلوب.

وهزّ الدولي الإيراني الشباك في فترة حاسمة من المباراة، بعد أن سجل هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول، قبل أن يساعد الوافد الجديد إلى الدوري الدنماركي الممتاز على الحفاظ على بدايتهم القوية هذا الموسم بالفوز 3-2 في نهاية المباراة.

ايميلي فان ايغموند (وست هام يونايتد، أستراليا)

لعبت 90 دقيقة، سجلت هدف واحد، 37 تمريرة (الخسارة أمام مانشستر يونايتد 4-2)

لاعبة أخرى سجلت هدفها الأول مع فريقها الجديد كانت لاعبة خط الوسط في المنتخب الأسترالي للسيدات ايميلي فان ايغموند، التي هزّت الشباك أمام مانشستر يونايتد المليء بالنجمات، يوم الأحد.

افتتحت اللاعبة البالغة من العمر 27 عاماً رصيدها التهديفي في الدوري الإنكليزي الممتاز للسيدات من خلال كرة رأسية عالية وقدمت أداءً قوياً في منطقة خط الوسط لكنها لم تمنع فريقها وست هام من الخسارة 2-4.

جيلوان حمد (غوريكا، العراق)

لعب 82 دقيقة، سجل هدف واحد، 88% نسبة دقة التمرير (الخسارة أمام دينامو زغرب 2-3)

ربما لم يكن قد انتهى به الأمر مع الفريق الفائز، لكن جيلوان حمد قدم أداءً فردياً رائعاً خلال مباراة يوم السبت بين أكبر فريقين في كرواتيا.

الدولي العراقي سجل هدفاً من تسديدة رائعة بخارج قدمه اليمنى، وهو هدفه الثالث مع فريقه في جميع المسابقات، وقد عادل من خلاله النتيجة بعد وقت قصير من بداية الشوط الثاني في مباراة خسرها فريقه في النهاية 2-3.

ريتسو دوان (أرمينيا بيليفيلد، اليابان)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف واحد، تفوق في 18 ثنائية (الخسارة أمام بايرن ميونخ 1-4)

وتختتم قائمة المرشحين بالياباني ريتسو دوان، الذي سجل هدفه الأول في الدوري الألماني أمام بايرن ميونيخ بطل أوروبا، يوم السبت.

ومع انتهاء الشوط الأول من المباراة، لم يكن يوماً سيتذكره فريق أرمينيا بيليفيلد، لكن أفضل لاعب شاب في آسيا لعام 2016 أظهر قدراته من خلال جهد رائع، متجاوزاً الفائز بكأس العالم المدافع الفرنسي بنجامين بافارد قبل أن يسدد الكرة في الزاوية السفليّة للمرمى محرزاً هدف فريقه الوحيد.