عراقي مغترب يدّعي أنه “بروفيسور طاقة” يتحدى بإصلاح الكهرباء خلال 120 يومًا: وتدوينة “مريبة” تكشف اسرارًا عن حياته.. من هو “الرجل العائد من الموت”؟!

يس عراق: بغداد

أثارت شخصية عراقية جدلًا واسعا على وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث ظهر رجل اطلق على نفسه البروفيسور سامي الهاشمي، اطلق تحديًا لاعادة الكهرباء إلى العراق وأنه من اعاد اصلاح المنظومة الكهربائية في العراق بعد قصفها عام 1991.

 

وظهر الهاشمي في لقاء على احدى القنوات الفضائية، معلنا استعداده لاصلاح منظومة الكهرباء في العراق، مطالبا بتوفير الظروف المناسبة فقط.

ونشر الهاشمي رسالة إلى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير الكهرباء، مطلقًا تحديًا للتوقيع على “اعدامه” للتاكيد على قدرته على اعادة منظومة الكهرباء للعراق خلال 120 يوما فقط.

 

وجاء في نص الرسالة التي نشرها على صفحته الشخصية وتداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مكثف: ” انا العالم البروفيسور سامي الهاشمي، المختص في مجال الطاقة الكهربائية، انا مستعد لتقديم خدماتي لبلدي العزيز وارجاع الكهرباء اليه وبدون انقطاع ، لا ابغي منصب او المال ولا اية مميزات في الدولة”.

 

واضاف: “رسالتي الى المعنيين من السادة وزير الكهرباء  ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية المحترمين، وانا من اعاد اصلاح المنضومة الكهربائية في العراق سنة ١٩٩١ بعد قصف الشبكات الالكترونيه من قبل امريكا ، والان اعادة الكهرباء الى العراق لا يكلف الميزانية مبالغ طائلة ،فهل انتم مستعدون  لخدمة بلدكم واستقبالي والاستفادة من خبراتي المتراكمة حتى تنجحوا بتنفيذ مهامكم الوطنية.”

 

وأكد انه “لدي خططي حول ارجاع الطاقة الكهربائية لبلدي”، فيما وضع ارقام هواتفه للتواصل معه.

 

وعند محاولة منصة “يس عراق” البحث عن معلومات تخص الهاشمي، وجدت رواية غريبة نشرت في احدى المنتديات العراقية في عام 2015، لشخص سبق وان التقى بالهاشمي في احد مقاهي سوريا.

وبين الشخص كاتب القصة والذي يدعى طارق فتحي، ان لدى الهاشمي قصة غريبة عجيبة، حيث اعلن عن وفاته او اغتياله عام 2006، إلا انه كان مختبئًا وظهر في عام 2010!.

وسرد كاتب التدوينة، السيرة الذاتية للهاشمي التي تفيد بانه خبير في انتاج الطاقة الكهربائي من سبل مختلفة ومتنوعة وقليلة الكلفة.

 

ولم يتسن لـ”يس عراق” التأكد من هوية وصحة المعلومات الموجودة حول الهاشمي.