عرض لوحة نادرة لبيكاسو في نيويورك قد يصل سعرها إلى 15 مليون دولار

ستعرض لوحة لبابلو بيكاسو لم تظهر للعامة منذ ما يقرب من 40 عامًا في نيويورك هذا الربيع، وتتوقع دار المزادات بونهامز Bonhams أنها قد تجلب ما يصل إلى 15 مليون دولار.

تاريخ اللوحة
يعود تاريخ لوحة “امرأة ترتدي قبعة بنفسجية” Femme au Béret Mauve إلى عام 1937، وهو العام نفسه الذي قام فيه بيكاسو أيضًا برسم لوحتي “المرأة الباكية” و”غرنيكا”، اللذان تعدان من أشهر أعماله.
هذه اللوحة هي صورة تجريدية لماري تيريز والتر، عشيقة بيكاسو ومصدر إلهامه للعديد من لوحاته ومنحوتاته طوال علاقتهما التي استمرت عقدًا من الزمن.
قالت دار المزادات بونهامز إن اللوحة لم تكن معروضة في السوق منذ عام 1984، وهو العام الذي اشتراه فيه مالكوها الأمريكيون الحاليون من معرض نيويورك.
وقبل طرحها في المزاد يوم 13 مايو/أيار، ستعرض اللوحة في سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس وباريس وهونغ كونغ ونيويورك، إلى جانب أعمال للفنانين الآخرين مثل كاميل بيسارو وراؤول دوفي، والمعروضة للبيع أيضًا.
الحرب الأهلية الإسبانية
قالت مولي أوت أمبلر، رئيسة قسم الفن الانطباعي والحديث والأوروبي في الولايات المتحدة لدى بونهامز، في بيان:”هذه الصورة المشرقة والمبهجة لماري تيريز والتر تعكس الشعور بالاستقرار والهدوء في وقت كانت فيه حياة بيكاسو الشخصية في حالة اضطراب وكانت أوروبا كلها تعيش في ظل حرب وشيكة”.

في العام الذي رُسمت فيه اللوحة كانت الحرب الأهلية الإسبانية على قدم وساق وكان لها تأثير كبير على اللوحات الحزينة المظلمة التي رسمها الفنان في ذلك العام ، مثل لوحتي “المرأة الباكية” و”غرنيكا”، ويذكر إن لوحة غرنيكا كانت أيضًا لماري. فيما بيعت أغلى لوحة لبيكاسو، والتي تحمل اسم “نساء الجزائر” أو Les Femmes d’Alger ، مقابل 179 مليون دولار في عام 2005 ، وهو ما كان أعلى سعر يحققه عمل فني في مزاد في ذلك الوقت.