عرقلة طريق العراق نحو الطاقة المتجددة.. اضافة 2 غيغا من الطاقة الشمسية يقابلها فقدان 2.5 غيغا من السدود بفعل الجفاف

يس عراق: بغداد

بينما تخطو وزارة الكهرباء نحو الطاقة المتجددة، كان اخرها التعاقد مع شركة صينية لادخال ألفين ميغا واط الى المنظومة الوطنية للكهرباء من الطاقة الشمسية تكون مرحلتها الاولى ادخال 750 ميغا واط في شكل تدريجي للوصول الى الألفين ميغا واط، يعيش العراق خطرًا مركبًا قد يكلفه فقدان 2500 ميغا واط بالمقابل.

وتوجد اشكال متعددة لتوليد الكهرباء عبر الطاقة المتجددة، من بينها الطاقة الشمسية وانشاء الكهرباء من السدود، وبينما يستعد العراق لادخال 2000 ميغا واط من الطاقة الشمسية، يقف العراق مهددًا بفقدان 2500 ميغا واط من الطاقة الكهربائية التي يولدها من السدود بفعل الجفاف.

وتشير أحدث التقارير التي تصدرها منظمات الإغاثة الدولية المعنية، إلى أن أكثر من 12 مليون نسمة في كل من العراق وسوريا، لا يملكون القدرة على الوصول إلى المياه والغذاء والكهرباء، فيما دعت لاتخاذ إجراءات عاجلة لمواجهة أزمة المياه الحادة.

وفي آخرها ما أصدره المجلس النرويجي للاجئين، الذي حذر من تفاقم الكارثة مع ارتفاع درجات الحرارة، وانخفاض مستويات الأمطار والجفاف في جميع أنحاء المنطقة، مما يؤدي لحرمان الأهالي من مياه الشرب ومياه الري، ولعرقلة عمليات توليد الكهرباء نتيجة شح ونفاذ مياه السدود، وهذا يؤثر بدوره على عمل المرافق العامة الأساسية، بما في ذلك قطاع الخدمات الصحية.

ويشير التقرير إلى أن أكثر من 7 ملايين مواطن في العراق مهددون جراء فقدان الوصول لمياه الفرات بالإضافة إلى الجفاف، الذي يعرض مئات الكيلومترات من الأراضي الزراعية لخطر الجفاف التام

 

ويؤكد التقرير أن المياه المغذية لمساحات شاسعة من الأراضي الزراعية ومصائد الأسماك ومنشآت توليد الطاقة ومصادر مياه الشرب قد جفت في العراق.

وبسبب الجفاف المائي وانحباس الامطار، اضطر العراق لاستخدام خزينه من الماء حيث اكدت وزارة الموارد المائية انه تم استخدام الخزين المائي لتوفير مياه الموسم الصيفي الذي يقبل على الانتهاء فضلا عن الموسم الشتوي القادم، الا انه يبقى السؤال عن مصير موسم الصيف في العام القادم، بعد ان تم استخدام المياه المخزونة، بالاضافة الى ان المؤشرات المبكرة على الطقس تشير الى ان موسم الامطار المقبل لن يتغير كثيرا عن الموسم الجاف السابق، مايعني أزمة مركبة سيواجهها العراق.

ويمتلك العراق 8 سدود ينشئ منها 2500 ميغا واط، وعلى هذا الاساس فانه من المحتمل ان يفقد العراق هذه الطاقة، وماسيتم اضافته من طاقة كهربائية لن تضاف الى معدل الانتاج بسبب ماسينقص بالمقابل من طاقة متولدة من السدود بفعل انخفاض المياه، او ربما يذهب العراق لتعويض هذا النقص من المحطات الغازية وبما يخالف سياسة تقليل الاعتماد على انتاج الطاقة بشكل ملوث للهواء والاعتماد على الطاقة المتجددة.