عروس سعودية تثير الجدل بعد وضع “شرطًا” غير معتاد قبل الموافقة على عقد القران

يس عراق: متابعة

اثارت فتاة سعودية، موجة استغراب بعد طلبها طلبًا غير معتاد للموافقة على الزواج.

 

ومع استمرار حالة القلق من وجود الفيروس والتوقعات بعودته بشكل أكثر حدة خلال الفترة القادمة، لايزال هناك حالة من الذعر حول الفيروس وتخوفات الإصابة منه، هذا الهاجس هو الذي دفع عروس سعودية للاشترط على عريسها، اجتياز فحص كورونا.

 

وفقا لما نشرته جريدة “عكاظ” السعودية، والتي تبنت مختلف الآراء بين مؤيد ومعارض لهذا الشرط المستجد، والذي ويعتبره البعض أمراً طبيعياً ومطلوباً لضمان سلامة الأسرة وأطفالها، خصوصاً أن الأنظمة فرضت فحوصاً مماثلة ولم تتحفظ عليها، بل سهلت مهمات الفحص في المراكز والمستشفيات.

وفي المقابل رأى آخرون هذا الشرط تعسفياً من الممكن أن يؤثر سلباً على مستقبل عش الزوجية، ويظل الطرف الذي فرض عليه الشرط متحفزاً ومتأزماً، وانتقد رأي مثل هذه الشروط تفنناً في الطلبات بغرض الظهور والشهرة، خصوصاً أنه ليس من ضمان ألا يصاب أحدهما بالعدوى من معازيم ليلة الفرح بعد اجتياز الاختبار.

 

 

العروس “وداد سعد” أصرت قبيل تحديد موعد “الملكة” إجراء العريس فحص فايروس كورونا المستجد، وبررت موقفها لـ”عكاظ”، بالقول: “طلبت من أهلي إبلاغه بذلك بسبب المخاوف والقلق الذي ساورني من هذا المرض الفتاك، (الملكة) كانت بعد يومين ومدة احتضان الفايروس 14 يوما، خشيت أن يكون مصابا وينقل لي المرض”.

وتضيف وداد أن الوباء الذي اجتاح العالم غريب ولا يرحم، وقضى على عشرات الآلاف حول العالم، ومنهم قريبة لها رحلت بعد إصابتها بالفايروس دخلت المستشفى ولفظت أنفاسها بعد 24 ساعة بعدما التقطت العدوى من امرأة قريبة سجلت لها زيارة عائلية.

كل هذه المبررات دعتها إلى طلب إجراء الفحص من العريس ومن حقها أن تطمئن على سلامتها وحياتها، خصوصا أنه دائم الخروج والاختلاط مع الآخرين، على خلاف حالتها، إذ تلتزم بالبقاء في المنزل وبالاشتراطات الصحية كافة.

وتبدي العروس وداد ارتياحها بعدما تردد اكتشاف لقاح يقضي على الوباء وارتفاع نسبة حالات التعافي بالسعودية.