“عصر جديد”.. تصورات الخبراء عن عالم ما بعد كورونا

يس عراق: متابعة

بعد مرور عام على تفشي وباء كورونا في العالم، غير خلالها ملامح النظام العالمي وأعاد تشكيله، فقد دمر حياة الناس وعطل اقتصادات العالم، وغير نتائج الانتخابات، كما سيؤدي إلى تحولات دائمة في القوة السياسية والاقتصادية داخل البلدان وفيما بينها.

 

ومع دخول الأزمة عامها الثاني، وبدء عمليات التلقيح ضد الوباء، شرح 12 خبيرا في مختلف المجالات من جميع أنحاء العالم لمجلة فورين بوليسي كيف سيصبح العالم بعد انتهاء الوباء؟

 

القيادة

وقال جون ألين، رئيس معهد بروكينغز، إن قلة قليلة من العالم ستخرج فائزة من هذه الأزمة الصحية العالمية، لأن المرض كان خارج السيطرة وفشلت معظم البلدان في ممارسة الانضباط الذاتي والمجتمعي حتى يتم التوصل إلى لقاحات.

وأضاف أن الوباء أصبح سريعا أحد الضغوطات على النظام الدولي الهش بالفعل، وكشف نقاط ضعفه مثل سوء تجهيز أنظمة الصحة العالمية، وأشار إلى أن دول العالم بدلا من أن تقوم ببناء تحالف عالمي متجدد لمكافحة هذا المرض المروع، اعتمدت العديد من البلدان بدلاً من ذلك على سياسات انعزالية.

وقال: “في حين أن العلم سينقذنا في النهاية، فليس هناك أمل في اتخاذ إجراءات منسقة ضد المرض، وسيكون التعافي النهائي بدون قيادة”.

بينما ذكر ماري سلوتر، الرئيس التنفيذي لشركة “نيو أميركا” أن الوباء أظهر بشكل قاطع أن حكومة الولايات المتحدة ليست لاعبًا لا غنى عنه في الشؤون العالمية، بعد انسحابها من منظمة الصحة العالمية، ورفضت الانضمام إلى تحالف كوفاكس لتوزيع اللقاحات.

وأكد أن المنظمات والشركات والجامعات الأميركية الخيرية والمدنية أثبتت أنه لا غنى عنها في النظام العالمي، فقد ساعدت مؤسسة بيل وميليندا غيتس في تحالف توزيع اللقاحات، كما تعتبر شركات الأدوية الأميركية بالغة الأهمية في تطوير اللقاح وتصنيعه وتوزيعه حتى في الوقت الذي تحرز فيه الشركات الأوروبية أيضًا تقدمًا سريعًا.

وأشار إلى أن أكبر مفاجأة للوباء هو الفصل الدراماتيكي بين اقتصاد الأغنياء والفقراء، وأوضح أنه في الوقت الذي سبب فيه الوباء كارثة على أصحاب الأجور المتوسطة والشركات الصغيرة، ارتفعت أصول وثروات الأغنياء، مؤكدا أن هذه الفجوات تزرع بذور الثروة؟

 

تتغير العولمة بسرعة

من جانبها، أكدت لوري غاريت، الباحثة في مجال العلوم، أنه نظرًا للتأخيرات الحتمية في طرح اللقاحات، لن يختفي فيروس كورونا قريبً، مضيفة أن هذا هو السبب في أن الوباء سيستمر بسرعة في تغيير المناظر الطبيعية للعولمة والتصنيع.

ويتوقع أكثر من ربع الرؤساء التنفيذيين في منظمة ” Fortune 500″ أن القوى العاملة لديهم لن تستعيد أحجامها قبل انتشار الوباء. ويقول ثمانية من كل 10 أن القومية ستصبح قوة مهيمنة في البلدان التي يعملون فيها، مما يؤثر على سلاسل التوريد وقرارات تحديد المواقع والمناخ التنظيمي.

كما أن معظمهم مقتنعون بأن التحول الأسرع إلى الروبوتات والذكاء الاصطناعي سيساعد في عزلهم ضد أمراض القوى العاملة في المستقبل والصدمات الوبائية، وأضافت غاريت أن الشركات والحكومات ستبتعد عن العلاقات طويلة الأمد والصفقات التجارية التي دعمت العولمة نحو التزامات أقل استقرارًا يمكن تقديمها – وكسرها – في استجابة سريعة لتفشي المرض في المستقبل.

 

القرن الآسيوي

بينما قال كيشور محبوباني، زميل في معهد أبحاث آسيا بجامعة سنغافورة الوطنية، إن أرقام الإصابات والوفيات في آسيا أقل بكثير مقارنة بأوروبا وأميركا، وأرجع ذلك انتقال الكفاءة من الغرب إلى الشرق. وأضاف أن المجتمعات الغربية عرفت ذات يوم باحترامها للعلم والعقلانية وهو ما لم يعد موجودا.

وأكد أن الموجة الثانية القوية من الوباء حدثت بسبب خطأ واحد هو الرضا عن النفس. لقد افترض الغرب أنه سينجح في هذه المعركة. من خلال تجربتهم السابقة مع أوبئة الفيروس مثل السارس، أدركت مجتمعات شرق وجنوب شرق آسيا أنه يتعين عليهم أن يكونوا صارمين ويقظين ومنضبطين، مشيرا إلى أن أحد المتغيرات الحاسمة هو احترام الحكومة.

وأوضح أن كل من المجتمع الفيتنامي المنضبط بشدة والمجتمع المضطرب سياسيًا في تايلاند قد وضع كورونا تحت السيطرة، مما سيساعدهم على التعافي اقتصاديا بشكل أسرع. وقال: “عندما يبحث مؤرخو المستقبل عن بداية القرن الآسيوي، فقد يشيرون إلى أن وباء كوفيد-19 كان اللحظة التي عادت فيها الكفاءة الآسيوية إلى الظهور بقوة”.

 

عصر جديد من نشاط الدولة

وقال شانون ك.أونيل، زميل أول في مجلس العلاقات الخارجية، إن المرحلة التالية من العولمة لن تتشكل من خلال التجارة أو الاستثمار أو انتشار الفيروسات ولكن من خلال الجغرافيا السياسية والنشاط الحكومي.

تعافت سلاسل التوريد العالمية إلى حد كبير من الصدمات الاقتصادية الحادة – التي قلصت كل من العرض والطلب – نتيجة الإغلاق الوبائي لفيروس كورونا في الربيع الماضي. لكنهم يواجهون الآن تحديا أكثر ديمومة من عمل الدولة.

وأضاف أن تصاعد التوترات السياسية سيستمر بين الولايات المتحدة والصين وفصل القطاعين الصناعيين في البلدين.

 

زيادة قوة المستبدين

وذكر ستيفن إم والت، أستاذ العلاقات الدولية في كلية هارفارد كينيدي، أن تفشي وباء كورونا أدى إلى تسريع تحول القوة من الغرب إلى الشرق ووضع قيودًا إضافية على العولمة، مما أدى إلى عالم أقل انفتاحًا وازدهارًا، وأشار إلى أن الوباء لم يضع حداً للجغرافيا السياسية التقليدية أو الخصومات الوطنية، ولم يشرع في حقبة جديدة من التعاون العالمي.

وأكد أن الأنظمة المستبدة تتعرض لضغوط أكبر بعد سوء التعامل مع الوباء، مشيرا إلى أن تعافي الصين واستمرار معاناة أوروبا لا يبرر الحكم الاستبدادي، فقد تعافت أستراليا وكندا ونيوزيلندا، بينما تعاني روسيا وإيران وغيرهما من الديكتاتوريات الأخرى.

وأوضح أن المستبدين والشعبويين سيستخدمون حالة الطوارئ لتوطيد السلطة. فقد فقد الشعبويون الأرض في النمسا وبريطانيا وألمانيا، ويواجه حزب القانون والعدالة البولندي معارضة جديدة. كما أن الحكام المستبدين مثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، يتعرضون لضغوط أكبر بعد سوء التعامل مع الوباء.

 

انتعاش الاقتصادات الحرة

بدوره، قال كوري شاك، مدير دراسات السياسة الخارجية والدفاعية في معهد أميركان إنتربرايز، إن التغييرات الأكثر أهمية ستكون اقتصادية، وأضاف أنه ستكون هناك حالة من عدم المساواة لأن أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحية واحتياطيات رأس المال والوظائف التي يمكن القيام بها عن بعد هم أكثر حظًا.

وأضاف أنه ستتم إعادة تأميم سلاسل التوريد أو على الأقل، ستؤدي تجربة الانقطاع الشديد للشركات إلى إنشاء قدرة احتياطية وإعادة التفكير في قرارات تحديد الموقع، وسينخفض الطلب على المواد الخام مع توقف الاقتصادات.