عطوان يرمم استياء العراقيين من الراوي و”يثأر” لاستفزاز بطولة آسيا بخليجي 24

عاد اللاعب في المنتخب القطري ولاعب نادي الدحيل، العراقي الأصل بسام الراوي من جديد ليتصدر اهتمام العراقيين بعد أحداث مباراة العراق مع نظيره القطري بكأس الخليج او خليجي 24 التي افتتحت اليوم ، بتغلب المنتخب العراقي على قطر بهدفين مقابل هدف واحد.

الراوي الذي كان يلعب بخط دفاع المنتخب القطري ابان مباراة العراق وقطر ضمن دور الـ16 من كأس آسيا 2019 التي اقيمت في الثاني والعشرين من يناير للعام الجاري، اثار احتفاله بهدف الفوز بهذه المباراة غضبا كبيرا لدى مشجعي “أسود الرافدين” نظرا لأصوله العراقية.

وضمن مباراة اليوم التي جمعت الفريقين من جديد بافتتاح بطولة خليجي 24 والتي انتهت بتغلب العراق، ورغم أن مهاجم المنتخب العراقي مهند علي والراوي يلعبان بذات النادي القطري (الدحيل)، الا ان جو المباراة لم يمنع لاعبي العراق من التداخل مع الراوي، حيث تسببت اصابة لاعب خط الوسط امجد عطوان باخراج الراوي من المباراة بعد تداخل بينهما “.

ورغم ان الراوي تعرض بوقت سابق لهجوم عنيف على مواقع التواصل الاجتماعي لاحتفاله المبالغ به بفوز قطر على بلد جذوره بدلا من الاقتداء على الأقل باللاعبين الذين يواجهون أنديتهم السابقة، فضلا عن ظهوره وهو يحتفل مع زميله المعز علي في غرف الملابس، الا ان الهجوم عاد من جديد بعد انتهاء المباراة وبلغة وصلت إلى حد التشفي بخروج الراوي منها ودخوله إلى المستشفى وربما حرمانه من المشاركة في المباريات المقبلة ضمن بطولة خلجي 24″.

وبدأ بسام الراوي مسيرته مع الريان القطري “بعمر الخامسة عشرة، بعدها احترفت مع سلتا فيغو الإسباني ثم أويبن البلجيكي. بعد الاحتراف انتقلت من الريان إلى الدحيل. بدايتي مع المنتخب كانت بعد كأس آسيا (تحت 19 سنة عام 2014) التي أحرزنا لقبها في ميانمار”، بحسب ما كشف اللاعب في وقت سابق.