عقد توتال وغاز ارطاوي.. يخفض الاستيراد من الغاز الإيراني بنسبة 35% ويوقف 44% من الغاز المحروق

يس عراق: بغداد

يترقب العراق ايقاف احراق نحو 45% من الغاز المصاحب الذي يحرقه مع عملية انتاج النفط وذلك بعد توقيع عقد ضخم مع شركة توتال الفرنسية والذي وصفه وزير النفط بأنه العقد الأضخم منذ 20 عامًا.

وسيتضمن العقد الذي تبلغ كلفته 27 مليار دولار، 4 مشاريع هامة، يتمثل الأول رفع انتاج حقل ارطاوي من النفط، من 85 ألف برميل إلى انتاج الذروة البالغ 210 الاف برميل، مايعني رفع طاقة الانتاج نحو 60%.

فيما يتمثل المشروع الثاني بمجمع غاز ارطاوي بسعة 600 مليون مقمق، لاسثتمار الغاز المحروق، وهو ماسيوقف احتراق نحو 45% من الغاز الذي يحرقه العراق والبالغ اكثر من 1300 مقمق يوميًا، بالاضافة الى مشروع تجهيز ماء البحر المشترك بطاقة 5 مليون برميل يوميًا والمستخدمة في حقن الحقول النفطية لاستخراج النفط، فيما يمثل المشروع الرابع انشاء 1000 ميغا واط من الطاقة الكهربائية عبر الشمس.

وللتفسير أكثر، تبلغ كمية مايستورده العراق من ايران قرابة 50 مليون متر مكعب من الغاز، وهو مايمثل 1700 مقمق، لذا فأن مقدار ماسيوفره عقد توتال من الغاز الطبيعي سيمثل 35% مما يستورده العراق من ايران.

يقول الخبير النفطي نبيل المرسومي في ايضاح تابعته “يس عراق”، إنه “من دون منافسة وبطريقة الاحالة المباشرة فازت شركة توتال الفرنسية باربعة عقود في قطاع الطاقة في العراق وبقيمة ١٠ مليارات دولار كإستثمار اولي تصل الى ٢٧ مليار دولار من الارباح المترتبة على هذه المشاريع”.

ويضيف المرسومي أنه “يقدر العائد الاجمالي من الارباح خلال مدة العقد البالغة ٢٥ سنة نحو ٩٥ مليار دولار باحتساب سعر برميل النفط ٥٠ دولارا، وسيحقق العراق فوائد كبيرة من هذه العقود اذا ماكانت متوازنة تحقق مصلحة الطرفين مع ان هذه العقود تحاط بسرية بالغة “.

ويبين أن “المشروع الأول يتضمن تطوير حقل أرطاوي النفطي، البالغ إنتاجه المتاح 85 ألف برميل يومياً، إلى إنتاج ذروة يصل إلى 210 آلاف برميل يومياً، فيما يتضمن المشروع الثاني، إنشاء مجمع غاز أرطاوي بسعة 600 مليون قدم مكعب قياسي (مقمق)؛ لغرض استثمار الغاز المحروق من حقول النفط، ما يؤدي إلى تقليل استيراد الغاز من دول الجوار، وإنتاج كمية مكثفات تقدر بـ12000 برميل يومياً، وإنتاج كمية من الغاز المسال LPG تقدر بـ3000 طن يومياً للسوق المحلية”.

واوضح ان “هذا المشروع سيؤدي الى تخفيض حجم الغاز المحروق في العراق بنسبة ٤٤٪ ، أما المشروع الثالث فيتضمن تجهیز ماء البحر المشترك بطاقة 5 ملايين برميل ماء يومياً، وهو مشروع ضروري لتطوير الطاقة الانتاجية في الحقول الجنوبية التي تعتمد على اسلوب الحقن بالماء ويتضمن المشروع الرابع إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية تعتمد على الطاقة الشمسية وبقدرة 1000 میغاواط.”