علاوي في موقف حرج.. زياد وليد

كتب زياد وليد:

علاوي في موقف أكثر حرجاً من طريقة تكليفه؛ هو الآن أمام الخضوع لما تريده الأحزاب أو فشله في كسب ثقة البرلمان.
الخضوع سيجعل من حكومته “قطّة مُضحكة”، والرفض قد يُطيح به. في الحالة الأولى سيربح الرئاسة واستهزاء الناس وسطوة الأحزاب عليه حتى ينتهي، وفي الحالة الثانية ربما سيكسب نقطة مضيئة في تاريخه، ويتعمق انفصال الأحزاب والعملية السياسية عن الشارع استناداً على مقاييس الأخير.

السيناريو الثالث هو قبول الأحزاب أو بعضها “فجأة” لما رفضته وأفشلت من أجله عدة جلسات.
لا أجد هذا السيناريو واقعياً دون ضغط كبير من المتظاهرين. ذلك الضغط الذي فقد تأثيره منذ ١ شباط “قد” يَخلق إجماعاً شيعياً شبيهاً بقانون إخراج القوات الأجنبية أو يَشق التحالف السني – الكردي.