علماء أميركيون يكتشفون سبب فقدان المرضى بكورونا لحاسة الشم

يس عراق: متابعة

اكتشف باحثون أميركيون من كلية الطب في جامعة هارفارد السبب وراء فقدان المصابين بفيروس كورونا المستجد القدرة على الشم مؤقتاً.

ومن بين أبرز الأعراض التي تدل على إصابة الشخص بالفيروس التاجي، يأتي فقدان حاسة الشم بحسب لائحة منظمة الصحة العالمية، لكن السبب كان غامضاً.

وقال العلماء إنهم درسوا كافة الخلايا المستخدمة من قبل الجسم لأجل الشم ومدى تأثرها بفيروس كورونا، وأظهرت النتائج أن ما يعرف بالعصبون الحسي ليس من الخلايا المعرضة بشدة للتأثر بفيروس كورونا.

والعصبون الحسي هو عنصر يرصد وينقل حاسة الشم إلى الدماغ، لكن العلماء وجدوا أن الفيروس يهاجم الخلايا التي توصل الإشارة إلى هذا العصبون إضافة إلى مهاجمة بعض الأوعية الدموية والخلايا الجذعية بحسب ما نقلته مواقع إخبارية.

ويكون المصابون بفيروس كورونا أكثر عرضة بـ27 مرة بفقدان حاسة الشم مقارنة بالأشخاص غير المصابين.

وبحسب الباحثين فأن كورونا لا يُجري تغييرا في حاسة الشم من خلال الخلايا بل عن طريق ، بل عن طريق التأثير على الوظيفة التي تقدم طاقة لهذه الخلايا.

وكان علماء من الولايات المتحدة الأميركية أيضاً قد فسروا هذه الحالة بتوغل كورونا في الجسم بمساعدة البروتينات التي تساعد على التعرف على الروائح. هذه البروتينات تنتج في تجويف الأنف، وهي عند الفئران المسنة أكثر عددا مقارنة بالفئران الفتية.

واستنادا إلى هذه النتائج، لم يستبعد الباحثون، أن تكون هذه الآلية صحيحة أيضا للناس، مشيرين إلى أن هذا يوضح أيضا لماذا كبار السن أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

شاهد أيضاً:

لماذا يفقد المصابون بكورونا حاسة الشم؟