عميل داعش هو من انقذ بغداد من (30) مهمة تفجير في عمليات سرية خاصة لمحاربة مجموعات داعش الارهابي.

بغداد: يس عراق

كوادر داعش التي تمكنت من الفرار من سوريا والعراق التي اختفت بهدوء من المشهد الطبيعي.
عاد الكثيرون منهم الى قراهم للعيش تحت كوخ أفراد الأسرة المستعدين لإخفائهم بينما فر آخرون إلى الصحراء لكن في كلتا الحالتين ، أقاموا بهدوء خلايا نائمة كما أنهم يخرجون سراً في الريف ليسيطروا الليل..
نظرًا لأن ثلث الأراضي العراقية التي كانت ذات يوم تحت سيطرة داعش قد تم انتزاعها مرة أخرى من قبل قوات الامن العراقية – مع فقدان داعش معاقلها الأخيرة في سوريا ، فإن تفريق قوات داعش سوف تنتقل إلى تمرد تحت الأرض للقوة الإرهابية وهذا بالتأكيد سوف يخلق نوعاً جديداً من الأعداء يتطلب عمليات استخبارات متفوقة ومتميزة ومكثفة على قدم المساواة في العراق ، هذا هو المكان المناسب والرائع الذي تلعب فيه خلية الصقور الاستخبارية دوراً مهماً نادراً ومتميزاً.
بين عامي (2018 و 2019 )، أتيح للباحثين في المركز الدولي لدراسة التطرف العنيف فرصة للجلوس في بغداد والدوحة لمناقشة الحالات السرية المهمة مع السيد أبو علي البصري المحترم ، رئيس خلية الصقور الاستخبارية ومدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في العراق ،ومع (5,000) من ضباط إنفاذ القانون والمخابرات و الآخرين من ذوي القدرات الاستخباراتية المختصة ، والعمل معا لتفعيل العمليات السرية الخاصة لمحاربة مجموعات مثل داعش الارهابي.

ربما كان وضع النقيب حارث السوداني كعميل داخل داعش هو أبو علي البصري وخبرة النجاح المذهلة لخلية الصقور الاستخباراية العراقية ليتجنب داعش اختراق منظمتهم.
داعش يطلب بشكل روتيني من الأعضاء الجدد تقديم توصية من الأعضاء الحاليين ليسمح للجدد بان ينظموا الى صفوفهم.
بالإضافة إلى ذلك ، يقوم الامني الداعشي ، وهو الذراع الاستخباري بإجراء استنطاق مع مجندين الجدد والتحقيق بانتظام مع أعضاء داعش الجدد ، وفي بعض الأحيان التدقيق في تحركاتهم وأخذ هواتفهم لقراءة رسائلهم لضمان عدم دخول أي جواسيس إلى المجموعة ، وهذا يجعل المهمة للاختراق ليس سهلة مطلقاً.

قام أبو علي البصري, رئيس خلية الصقور , بخطوة جريئة ومهمة للغاية وفيها نوع من الخطورة وهي زج النقيب حارث باعتباره عميلهم السري في داعش.
حيث حصل النقيب حارث على توصية داعشية بحكمة الصقور من خلال التفاوض وراء الكواليس والمناورة من زعيم داعشي كان في الأسر ، حتى يتمكن من الاقتراب من داعش ليتظاهر النقيب حارث بأنه شخص من سكنة العاصمة بغداد، وهو سني لديه خيبة أمل ويبحث عن عمل ومساعدة داعش في بناء الخلافة.
داعش استقبل النقيب حارث بناءً على توصية ، ولأنه عاش في بغداد هذا يمكن حارث من التنقل بسهولة داخل وخارج المدينة ، فقد قرر قادة داعش بأنه من الممكن ان يستفادوا من خدمة حارث داخل مدينة بغداد المحصنة.
كما هو الحال بالنسبة للعديد من أعضاء داعش الذين قابلهم باحثوا مركز مكافحة التطرف العنيف, الذين عاشوا في بغداد ، رآه داعش شي لا يقدر بثمن ، وحارث قادر على عبور نقاط التفتيش وقيادة المركبات المتفجرة إلى بغداد لإحداث فوضى ودمار في المناطق المزدحمة. ومع ذلك ، لم يعلم قادة داعش سوى القليل بأن مهمة حارث الحقيقية كانت إحباط مثل هذه المهام على الرغم من أنه سيحبط ( 30 ) مهمة تفجير و( 18 ) مهمة انتحارية تستهدف العاصمة العراقية.

بعد أن التحق حارث مع مجموعته الارهابية، كشف داعش حارث بالتقاط مركبات محملة بالقنابل من أراضي داعش وتسليمها إلى بغداد لتنفجر في مناطق معينة لاحداث أكبر عدد من الخسائر.

قامت خلية أبو علي البصري الاستخبارية بتجهيز حارث بأحدث التقنيات ، ومتابعة هاتفه حتى يتمكن أبو علي البصري وخلية الصقور من معرفة مكان وجود حارث ، وحتى تنشيط الميكروفون الخاص به والاستماع إليه في أي زمن. ثم أرسلوه أولاً إلى الموصل ، أو أينما كانت السيارات المحملة بالقنابل والتي يجب التقاطها ، وبعد ذلك يعود بها إلى بغداد ، مع احتمالية أن تنفجر عن طريق الخطأ في أي وقت بسبب الطرق الوعرة، أو الحرارة أو طبيعة المواد الخطرة.

قاد النقيب حارث (17) مهمة لداعش ، كان من أكثر الأمور إرهاقا عندما قرر تنظيم داعش إرسال مهاجم انتحاري لركوبه معه ، مع تعليمات بتفجير نفسه في شوارع بغداد.

كان المهاجم يرتدي سترة ناسفة بينما كان حارث يقوم برحلة عبر الطرق الوعرة ، معربًا عن أمله في ألا تنفجر سترة رفيقه المفخخة أو العبوات الناسفة داخل المركبة أثناء سيرهم على طول الطريق.

يتذكر أبو علي البصري الاستماع إلى المحادثة بين الاثنين ، حيث أعرب المهاجم عن مخاوفه لكن حارث يغني أناشيد داعش الحماسية (أغاني خالية من الآلات الموسيقية مع هتاف آيات قرآنية ومعتقدات إسلامية واردة) لتهدئة أعصاب زميله.

كانت الطريقة التي أحبط بها أبو علي والصقور هذه الانفجارات هي الترتيب للقاء النقيب حارث عند نقاط التفتيش التي كان عليه من خلالها قيادة سيارته المحملة بالمتفجرات في نقاط التفتيش هذه.
تسابق عناصر خلية الصقور لتفجير سيارة حارث من عبواتها بسرعة ، مما أدى إلى انخفاض كبير في عدد القتلى عندما انفجرت السيارة في منطقة الهجوم المحددة وفقًا لتعليمات داعش الخاصة بـ حارث ، كان أبو علي أيضًا يعمل على تطهير المنطقة التي كان من المفترض أن تنفجر فيها السيارة وخلق “خسائر” مزيفة الذين تظاهروا بالقتل في الانفجار والذين يمكن تصويرهم على أنهم “ضحايا” مسلمون أكثر لتوزيعها على المتحدث بإسم الصحافة العراقية.

واجه أبو علي أيضا حالة صعبة والمتمثلة في محاولة إقناع الحكومة العراقية بالسماح له بالحصول على أكبر عدد من الإصابات في “مهام حارث” ، حتى لا يقع حارث تحت المساءلة من قبل داعش.

ناقش أبو علي البصري بحكمته مسؤولون في الحكومة العراقية بأن يجعل الأمر يبدو كما لو كان داعش قادراً على تفجير المركبات داخل بغداد أمراً مثيراً للقلق اكيد، والسماح لأي شخص يعتقد أن داعش كان يفوز.

لقد كان عملاً دقيقًا بين التوازن بين الأمن القومي والتصورات العامة.

في الموقف المخيف الذي كان فيه النقيب حارث معه مسافر آخر – مفجر مفخخ بالكامل يرتدي سترة ناسفة – كانت العملية أكثر تعقيدًا. ومع ذلك ، نظرًا لجهاز التتبع في هاتف حارث ، كان أبوعلي يعرف تماماً مكان وجودهما عند وصولهما إلى نقطة التفتيش ، بحيث يمكن اعتراض المفجر والمتفجرات ، مع القضاء على المفجر ولكنه أبلغ عن تفجير نفسه والسيارة بالمهمة التي رسمها داعش لهم.

لقد وصف لنا أبو علي البصري النقيب حارث بأنه رجل شجاع وشجاع بشكل لا يصدق، رفض الاستقالة حتى مع تصاعد المخاطر.
كان أبو علي البصري يبكي وهو يتحدث عنه، لأن قصة حارث لا تنتهي فهي عالقة في الأذهان.
كان داعش يتتبع مكان حارث، وفي كل مرة كان يتأخر عند نقطة تفتيش أو يسير على الطريق لتفجير حمولته، يمكنهم أن يروا أنه لم يكن على خط سير الرحلة المتفق عليها وبدأوا في الشك به.
وبالمثل، نظراً لأن الخسائر لم تكن كبيرة جداً كما يعتقد داعش أو يتوقع كما يجب أن تكون بسبب المتفجرات المعنية ، قام داعش بتركيب ميكروفون داخل السيارة في مهمة حارث التالية.

لا يشك في أن محادثاته تم التقاطها بواسطة الميكروفون المخفي.
فقد استمر حارث في هذه الرحلة كما هو معتاد ودعا الصقور عندما كان يقترب من بغداد لترتيب مكان تنفيذ عملياته، مما أدى إلى كشفه من داعش.
اعتقد حارث عن طريق الخطأ أنه كان آمناً للقيام بذلك.
تم القبض على حارث واقتيد إلى سوريا ولدى عودته في وقت لاحق، أصدر داعش فيديو لقطع رأسه.

لم يكن حارث هو الشجاع الوحيد ، عندما تم أسره وقتله ، أصر شقيق حارث على أنه سيستمر في مكانه.
ومع ذلك ، أشعلت عيون أبو علي البصري المليئة بالدموع ، حيث حصلت الصقور على بعض المعلومات الدقيقة عندما قاموا في ديسمبر عام (2018) بتحديد موقع الخلية في سوريا التي نفذت اعدام حارث وتمكنوا من قصفهم في ما يأمل أن يكون ناراً أبدية عليهم.

القصص التي يمكن لأبو علي البصري سردها رائعة وجديرة للتعلم منها. على سبيل المثال ، عندما حددت الاستخبارات العراقية والقوات الأمريكية إسماعيل (ليس اسمًا حقيقيًا) كأحد القادة الرئيسيين في داعش وتعلم أنه عاد كثيراً إلى بغداد لزيارة زوجته ، فقد بدأوا في محاولة لمعرفة متى سيكون ذلك ، حتى يتمكنوا من القبض عليه.
ومع ذلك ، كان إسماعيل متكلفًا ، وعلى الرغم من المراقبة على المنزل ، فقد تمكن بطريقة ما من الدخول والخروج من بغداد دون أن يتم اكتشافها.
وضع أبو علي البصري ومجموعته بحكمته وذكائه خطته لإرسال إمرأة تدعى قارئة الفنجان لهذا المهمة.
خلية من الصقور تتخفى وراء قارئة الفنجان وهي امرأة طرقت باب زوجة إسماعيل ، بزعم القيام بمهمة حب.

طرقت العرافة باب بيت إسماعيل وأشركت مع زوجته في نقاش حول كيفية إبقاء زوجها في الحب من خلال ممارسة وضع التعويذة السحرية.

“أعطني فقط شعرة واحدة من رأس زوجك ، وأستطيع أن أجعلك جرعة حب تجعله مجنوناً في حبك ،” وعد العرافة. “إليكم رقم هاتفي ، اتصل بي عندما تكون جاهزا لي للعودة إلى شعره. أعدك أن هذا سوف ينجح “.

على الرغم من أن داعش سلط أضواءه في عام 2014 على عرافين وقطعت رؤوس خمسة منهم في الموصل ، إلا أن زوجة زعيم داعش تقلق بشأن النساء الأخريات في حياة زوجها في الموصل ، قبلت عرض قارئة الفنجان بسهولة.
انتظرت عودة زوجها المفاجئة واتصلت على الفور بقارئة الفنجان بسرعة فور تمكنها من أخذ شعر من رأس زوجها. مكّنت هذه الدعوة غير المؤذية على ما يبدو فريق أبو علي البصري من الانقضاض وأخذ الرجل بنفسه ، مما أدى إلى سلسلة من الاعتقالات ذات الصلة وإسقاط سلسلة من كبار قادة داعش .

وبالمثل ، يتذكر أبو علي قصة علمت فيها قواته أن سيارة انتحارية كانت في طريقها إلى بغداد ، والسائق يرتدي سترة ناسفة وسيارة محملة بالمتفجرات للتهرب من الأمن ، قام داعش بتوجيه السيارة إلى بغداد من البصرة .
انطلق أبو علي وفريقه إلى العمل ، وحركت طائرات الهليكوبتر نقطة تفتيش مجهزة تجهيزًا كاملاً لوضعها بسرعة على طول الطريق السريع بين البصرة وبغداد ، حيث انتظروا بعد ذلك ، لتبدو وكأنها أعمال كالمعتاد ، حتى أن تصل السيارة. والمشكلة الوحيدة المتبقية هي أنهم ليس لديهم فكرة عن الموعد الذي ستأتي فيه أو السيارة التي ستكون.
اقترب رجاله من اقتحام كل سيارة بشجاعة ، وتظاهروا بأنهم يقومون بعمل نقاط تفتيش روتينية ، لكنهم تمكنوا من اكتشاف السائق المطلوب والمحمل بالقنابل والسيطرة عليه ومسكه من يديه ، قبل أن يتمكن من تفجير سترته أو انفجار سيارته . داعش فجر سيارة آخرى في بغداد.

بينما نحن من مركز مكافحة الارهاب تمتعنا بشكل متزايد بأمان والقدرة على المغامرة خارج فندقنا في بغداد والمشاركة في مشهد ليلي نابض بالحياة ينمو هناك ، حيث يذهب العراقيون الآن أيضاً إلى المطاعم التي تصطف على طول النهر وفي أماكن أخرى في جميع أنحاء المدينة ، قلة من السكان ، وحتى عدداً أقل من الأجانب ، ربما يدركون أنه ربما يكون أكثر أمانًا على وجه التحديد لأن أفرادًا مثل السيد أبو علي البصري وفريقه خليه الصقور كانوا يؤدون مهمتهم بشكل رائع.