“عوفوها بحالها”.. الأنبار تتصدر الترند العراقي لـ”تستبق” محاولات تصاعد نشاطات “مريبة”

يس عراق: بغداد

اطلق عدد من المدونين والناشطين في محافظة الانبار، حملة دفاع استباقية للمحافظة التي نهظت من ركام الحرب متطلعة لحياة جديدة بعيدًا عن التجاذبات والخلافات السياسية والأمنية، وذلك بعد تصاعد نشاطات مريبة في المحافظة.

 

وقبل يومين أصيب يب 4 جنود عراقيين بانفجار عبوة ناسفة على عجلة عسكرية في قضاء هيت غربي الانبار .

وقال مصدر أمني ان انفجارا بعبوة ناسفة استهدف دورية تابعة للفوج الثالث في قضاء هيت ما ادى الى جرح اربعةِ عناصرَ بجروح بسيطه تم نقلهم الى مستشفى هيت العام لتلقي العلاج.

 

وعقب هذه الحادثة شهدت مدينة الفلوجة شرقي الانبار، خلال الساعات الماضية حريقًا هائلًا في مكب نفايات خارج اماكن الطمر الصحي، قبل ان يتم السيطرة على الحريق سريعًا لما سببه من مشاكل للمنازل والعوائل القريبة.

 

ووصف الناشطون في محافظة الانبار الحريق المذكور بـ”المفتعل” متحدثين عن محاولات لاستثمار الحادثة العرضية “سياسيًا”.

 

وقبل ساعات، أكدت مصادر امنية وعبر وسائل اعلام محلية، سقوط ضحايا من الجنود العراقيين بتفجير في منطقة كبيسة الواقعة بمدينة هيت بمحافظة الانبار.

وقال المصدر إن “جنديا في الجيش العراقي سقط ضحية انفجار دراجة مفخخة خلال واجب عسكري بالقرب من ناحية كبيسة في الانبار، اضافة الى اصابة اثنين اخرين بجروح”.

 

 

هذه النشاطات المريبة، دفعت اهالي محافظة الانبار وناشطيها ومدونيها لاطلاق حملة “عوفوها بحالها”، مرجحين ان هذه الحوادث التي ظهرت بشكل مفاجئ بعد فترة هدوء واستقرار طويلة نسبيًا ووسط توجه المحافظة للبناء والاعمار، هي نشاطات مريبة بوقت غريب.