غاز ملوث ينتشر في الهواء .. الانواء الجوية تطلق تحذيراً عاجلاً للعراقيين

بغداد: يس عراق

حذر المتنبئ الجوي علي الموسوي ،اليوم الاثنين، من انتشار غاز ثنائي أكسيد النيتروجين (NO2) الملوث في الهواء وخاصة في مناطق وسط وجنوب وشرق العراق.

وقال المتنبئ الجوي وفقاً لما نقلت عنه هيئة الانواء الجوية، إنه “حسب اخر التحديثات الجوية لنماذج الطقس العالمية تشير الى ارتفاع ملحوظ لقيم غاز ثنائي أكسيد النيتروجين (NO2)في الهواء خلال يوم غدا والايام القليلة القادمة خاصة في مناطق وسط وجنوب وشرق البلاد اضافة الى اغلب مناطق ايران والكويت.. وثنائي أكسيد النيتروجين وهو غاز في الحالة الطبيعية لونه بني  محمر له رائحة نفاذة حادة”.

واضاف قائلاً “يعد ثاني أكسيد النيتروجين من أهم ملوثات الهواء وأكثرها شيوعاً ،ويعتبر الانسان المسبب الرئيسي لتلوث الجوي عن طريق النشاطات البشرية المختلفة مثل عمليات اشتعال الوقود في وسائط النقل وفي محطات توليد الطاقة، واضافة الى اشتعال الوقود الاحفوري  عبر السيارات والشاحنات وغيرها من وسائل النقل وتأثير المصانع، وحرق الغاز، أما مصادر أكاسيد النيتروجين الطبيعية فتتمثل معظمها في النشاط البكتيري والانفجارات البُركانية والبرق ولأكاسيد النيتروجين العديد من الأضرار المباشرة وغير المباشرة على صحة الإنسان”.

واوضح “اما على الصعيد الصحي فتتسبب أكاسيد النيتروجين في العديد من المشاكل الصحية للإنسان فهي تؤثر على التنفس، وتسبب الصداع وانخفاض في وظائف الرئة وتهيج العيون وفقدان الشهية. تتسبب انبعاثات ثاني أكسيد النيتروجين المعروفة بقتل 23500 شخص كل عام في بريطانيا وحدها. تمتلك الانبعاثات الصلبة من أبخرة الديزل القدرة على اختراق الجهاز التنفسي لدى الإنسان #والتسبُب بإصابته بالسرطان، وتسبب له مشاكل التنفس المُزمنة، كما أنها تتسبب بالوفاة المبكرة للأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة والقلب، ففي العام 2012م صنفت وكالة أبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية عوادم الديزل على أنها أحد مُسببات السرطان”.

واشار المتنبئ الجوي الى انها “تسبب ايضا بتشكل الامطار الحامضية ويُعتبر ثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين التي يتم إطلاقها في الجو بواسطة محطات الطاقة التي تعمل بالوقود الأحفوري هي المسبب الأول للأمطار الحمضية”.