“غريس” ينبوع الشباب الذي لا ينقطع.. تعرف على أحد أنجح الافلام الاستعراضية في التاريخ!

متابعة يس عراق:

أنقضت اربعة عقود على أول ظهور لأوليفيا نيوتن وجون ترافولتا ورفاقهما على الشاشة وغزوهما قلوب المراهقين في العالم بأسره، من خلال الفيلم الغنائي الاستعراضي “غريس” الذي لايزال رائجاً.

 

أجتمع النجمان للمرة الاولى معا منذ صدور “غريس” خلال احتفالات ذكرى عرض الفيلم في لوس انجلس في اكاديمية فنون السينما وعلومها.

 

الشغف بالفيلم لا ينتهي، اذ اعلنت مواقع متخصصة عن بيع سروال وسترة كانت النجمة نيوتن – جون ترتديهما اثناء احد تصوير أحد اشهر اغاني الفيلم “انت الذي أريده” بضعف المبلغ المقدر لهما حيث وصل الى 400 الف دولار، في مزاد في 2 شباط/ فبرار الماضي.

 

يقول المخرج راندال كلايسر “كنا نظن ان الفيلم سيلقي استحسانا جيدا في صفوف المراهقين لموسم صيف او موسمين، لكن ما كنا لنتصور هذا الاقبال العالمي عليه من كل الفئات العمرية بعد اربعين عاما على صدوره”.

 

الفيلم الذي صور خلال شهرين في لوس انجلس بكلفة ستة ملايين دولار، تلقى نقدا سلبيا كما الكثير من الافلام التي تدخل تاريخ السينما، لكنه حصد حوالي 400 مليون دولار في صالات السينما، وبقي متربعاً على عرض الصدارة كأفضل فيلم استعراضي محققاً اكبر عائدات الى حين عرض فيلم “ماما ميا!” بعد ثلاثين سنة.

 

 

 

وبقي ترافولتا ونيوتن-جون قريبين على مر السنين وقد مثلا معا مجددا في “تو اوف ايه كايند” الذي فشل تجاريا وقد سجلا ألبوما بمناسبة عيد الميلاد في العام 2012. وقد وفرا الدعم المعنوي لبعضهما البعض خلال المحن الشخصية ولا سيما وفاة نجل ترافولتا في العام 2009 او عودة ظهور مرض السرطان لدى نيوتن-جون العام الماضي بعدما كافحت هذا المرض مرة أولى في التسعينيات.