غموض بشأن “سلوك عدواني” لكورونا في العراق.. الرصافة تتحدث عن “تحول جديد وخطير” وتحذير المثنى قد لايكون “مزاحًا”!

يس عراق: بغداد

في إشارات غامضة، بدأ يزداد الحديث مؤخرًا عن حالات شديدة الخطورة بدأت تظهر على المصابين بفيروس كورونا، فبعد ما تحدثت عنه صحة محافظة المثنى عن فيروس من “النسخة الاوروبية”، تأتي إشارات من الرصافة عن “تحول جديد” بخطر الفيروس.

ويوم أمس حذر مدير عام صحة المثنى عون المالكي من دخول “سلالة أوروبية من فيروس كورونا هي الأشد خطورة للمحافظة”، مشيرا الى أن “هذا النوع من الفيروس ظهرت أعراضه على المصابين مؤخرا”.

وجاء ذلك بعد أن أعلن محافظ المثنى أحمد منفي تسجيل حالة وفاة بالفيروس لشاب يعاني الفشل الكلوي الجمعة لترتفع حالات الوفاة في المحافظة جراء مرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس إلى حالتين.
ولاقت تحذيرات محافظة المثنى، استهجانًا من قبل الجهات المعنية في بغداد.
حيث أكد وكيل وزير الصحة العراقية وعضو خلية الأزمة هاني العقابي “عدم وجود سلالة متطورة من فيروس كورونا في العراق قادمة من أوروبا”، مشيرا إلى أن “الشاب المتوفى أصيب بالفيروس ولم يذهب إلى المستشفى للحصول على الرعاية الصحية اللازمة، وفضل استخدام الأدوية على مسؤوليته الخاصة حتى تدهورت صحته وذهب إلى المستشفى وتوفي هناك”.
من جانبها، نفت منظمة الصحة وجود فيروس “النسخة الاوربية” في العراق، فيما اشارت الى عدم وجود امكانية فحص جيني في جميع العالم تحدد نسخة الفيروس.

وقال ممثل المنظمة في العراق، ادهم اسماعيل، في حديث لوكالة الأنباء الرسمية، إن “الأنباء حول انتشار نوع جديد من كورونا غير صحيحة”، مؤكداً “عدم وجود فحص للجينات بشأن طبيعة الفيروس في جميع العالم”.

وشدد اسماعيل على “ضرورة معاقبة المروجين بوجود نوع جديد من كورونا، داعياً وسائل الإعلام إلى دعم الإجراءات الصحية”.

 

الرصافة تتحدث عن “تحول جديد”
لم يكد الاطمئنان يطغي على “ادعاءات” صحة المثنى، والتسليم إلى نفي وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، حتى أطلقت صحة الرصافة حديثًا “غامضًا” يقترب مما تحذر منه صحة المثنى.
وقال عضو خلية الازمة الصحية في الرصافة مدير مستشفى الزهراء التعليمي د. عباس الحسيني خلال حديثه عن ازدياد تسجيل الاصابات واستياءه من رفع حظر التجوال، إن “هناك تحولًا جديدًا” في خطورة الفيروس.
وبين الحسيني ان “هناك زيادة بعدد الإصابات في جانب الرصافة ببغداد وسجلنا إصابات لأطفال في الساعات الماضية واغلب الإصابات الاخيرة كانت من مدينة الصدر والزعفرانية وحدث غالبيتها نتيجة التزاور أو حضور اعراس او مجالس عزاء”.

ولفت الى ان ” الإصابات الأخيرة جعلتنا نغير نظرتنا عند تقييم الوضع وقد نذهب لمرحلة مرعبة للغاية ، هناك خشية حقيقية من تحول جديد بخطر الفيروس لان اغلب الحالات الأخيرة حملت اعراضا شديدة وخطيرة لم نسجل مثلها سابقاً”.

وأوضح ” سجلنا وفاة مصاب بكورونا كانت لديه اعراض بسيطة لأيام ثم تدهورت حالته بسرعة خلال ساعتين وتوفي”.

وكشف انه ” بدأت تظهر في بغداد ومحافظات اعراض شديدة للفيروس ما يعني اننا دخلنا مرحلة جديدة ويجب ان تشدد الدولة إجراءاتها في حظر التجوال ويعاد النظر بمسألة عودة المسافرين من دول موبوءة ويحسب لها مليون حساب”.