“غير قانوني”…اقتراضي عراقي جديد “خارجياً” لنحو 360 مليون دولار: “مشكوك فيه” بحجة زيادة إنتاج النفط!

يس عراق – بغداد

بدأ سريا صفقة اقتراض جديدة ابرمها العراق، من دون اية ضمانات سيادية، حيث علق الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي موضحا تفاصيل الصفقة والاثار المترتبة عليها.

وقال المرسومي، في تدوينة له على فيسبوك ورصدتها “يس عراق”: ان العراق وافق على اقتراض 353 مليون دولار منها 245 مليون دولار هو اصل القرض زائدا 73 مليون دولار ( والمفروض ان تكون الفائدة 108 مليون دولار وليس 73 مليون دولار كما جاء في توصية المجلس الوزراي للطاقة ) عن سعر الفائدة 8% من دون ضمانة سيادية .

وتابع: يكون تسديد القرض والفائدة المترتبة عنه بموجب اتفاقية تحميل النفط الخام بين شركة ليتاسكو (الذراع التجاري لشركة لوك أويل الروسية) وشركة تسويق النفط (سومو).ويستهدف القرض توسيع الطاقة الانتاجية في حقل الناصرية التي تبلغ حاليا 100 الف برميل يوميا .
واشار المرسومي الى ان هناك شكوك كبيرة حول الجدوى الاقتصادية من الاستثمار من خلال القروض الخارجية لزيادة انتاج النفط في الوقت الذي تخفض فيه وزارة النفط الانتاج من حقول النفط العملاقة في العراق استجابة للقيود التي تفرضها اوبك بلس فضلا عن ان وزارة النفط تمتلك موارد مالية ذاتية كبيرة من خلال انشطتها النفطية المتعددة وفي مقدمتها ايراداتها الكبيرة من بيع المشتقات النفطية كان من الممكن ان توظف جزءا منها في الاستثمار في الصناعة الاستخراجية.
واوضح: المعروف ان موازنة وزارة النفط هي الاكبر بين الوزارات العراقية اذ وصلت في مشروع موازنة 2021 الى 16.387 ترليون دينار . فضلا عن ان هذا القرض هو خارج الموازنة العامة لعام 2021 ومن ثم فهو يفتقد الى الغطاء القانوني له.
ووقع العراق عبر وزارة النفط مؤخرا مذكرة تفاهم مع شركة توتال تتضمن محاور عديدة ، لمشاريع كبيرة واعدة .
وقال وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل وفقا لبيان للوزارة حصلت عليه “يس عراق”، ان هذه المذكرة تأتي تتويجاً لسلسلة من المباحثات والنقاشات التي بدأت قبل ستة أشهر ، تهدف للتوصل الى تعاون مثالي لتحقيق خطط الوزارة في تطوير قطاع النفط والطاقة ، وخصوصاً في مشاريع الأستثمار الامثل للغاز ، والطاقة النظيفة والبنى التحتية وغيرها .
وكشف اسماعيل عن وضع الجهات المعنية في الوزارة اللمسات النهائية مع توتال لمحاور التعاون المشترك والتوصل الى صيغة عقود تحقق الاهداف المشتركة .
من جانبه عبر الرئيس التنفيذي لشركة توتال النفطية الفرنسية “باتريك بويانيه”، عن ترحيبه بهذا التعاون مع وزارة النفط وشركاتها الوطنية ، مؤكداً رغبة شركته وتطلعها الى تحقيق المزيد من التعاون والشراكة الحقيقة مع العراق ، مؤكدا امله بالانتهاء من صياغة عدد من العقود الاستثمارية في قطاع النفط والطاقة ، خلال الفترة المقبلة ، ومنها استثمار الغاز وتحويله الى طاقة مفيدة وبكميات كبيرة.