فائدة ثنائية للامطار والسيول.. بالرغم من عدم تغيير الخطة الزراعية ترقب لانتاج وفير من الحنطة

يس عراق: بغداد

تترقب وزارة الموارد المائية ووزارة  الزراعة نتيجتين اساسيتين وراء الامطار والسيول التي شهدتها مناطق اقليم كردستان وبعض المحافظات، تتمثل الاولى برفع الخزين المائي الستراتيجي، اما الثانية فسيكون انعكاسها واضحا على منتوج الحنطة في الموسم المقبل بالرغم من عدم رفع الخطة الزراعية.

المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، عون ذياب، قال إن “السيول بشكل عام لها أثر إيجابي والذي سقط في أربيل من أمطار كان أعلى سقوط مطري بحيث في بعض الأماكن تجاوز 700 ملم وبالتالي أن هذه الكميات جيدة، والأمطار استمرت لفترة طويلة وليس كالسابق كانت قصيرة وشكلت سيولاً رغماً من بعض الأضرار لكن هي بادرة خير بالتأكيد”.

وأضاف ذياب أن “السيول في أربيل تتوجه إلى نهر الزاب الأعلى والأمطار والسيول في السليمانية تخدم سد دوكان ،وأيضاً ما يفيض من بعض السدود مثل سد دبس الذي فيه مياه كثيرة تصل الى 800 متر مكعب في الثانية، وهذه ستخدم الزاب الأسفل الذي يصب في نهر دجلة “.

ولفت إلى أنه “ضمن الخطة الاعتيادية للوزارة تم الخزن في السدود نتيجة احتوائها على فراغات قصدية”، مبيناً أن “ما يأتي في سد الموصل بشكل كامل يخزن في خزان أو منخفض الثرثار، ولذلك لن يكون الفرق واضحاً في نهر دجلة بالعاصمة بغداد”.

وأكد أنه “حالياً الوضع سابق لأوانه لتحديد الكميات التي من الممكن أن تتحقق وكميات الخزن في خزاناتنا في عموم البلاد وفي نهري دجلة والفرات، وتحديداً في نهر دجلة كون الجانب الغربي الذي يمر خلاله نهر الفرات الذي لم يكن فيه أمطار”.

وأشار إلى أن “الموصل أيضاً كان فيها أمطار جيدة، وقسم منها تجاوزت 30 ملم ولها تأثير ايجابي وخاصة للزراعة الديمية، علما أن الأمطار ستستمر خلال الأسبوع القادم، وستكون هناك ذروة في يوم الاثنين القادم، ونتوقع أن تكون هناك أمطار على الجانب الشرقي في سد دربندخان وحمرين وهذا مهم لنهر ديالى”.

 

وبالحديث عن الزراعة الديمية ولاسيما في الموصل، فأن المحافظة كانت تحتل المركز الاول في انتاج الحنطة وباكثر من مليون طن سنويًا، الا انه في العام الماضي وبسبب قلة الامطار التي تعتمد عليها الموصل لزراعة الحنطة انخفض انتاجها الى 500 الف طن، لتكون واسط هي المركز الاول بـ900 الف طن.

ويترقب العراق بشدة ما اذا كانت الموصل ستحقق مجددًا اكثر من مليون طن هذا الموسم بسبب الزراعة الديمية المعتمدة على الامطار، لتتغير التوقعات التي كانت تشير الى ان العراق سينتج فقط 2.5 مليون طن من الحنطة هذ العام بعد تخفيض المساحات المزروعة.

وتشير التوقعات المتفائلة الى ان العراق سيحقق هذا العام قرابة 4 مليون طن من الحنطة ربما.