فالنتاين ثوري ومسيرات نسوية.. دعوات من أجل “حب العراق” و”لست عورة” في ساحة التحرير

 

تحاول القوات الامنية فتح الطرق المغلقة في محيط ساحة التحرير وجسري الجمهورية والسنك، مستغلة تراجع اعداد المتظاهرين في بعض المناطق القريبة من شوارع الجمهوري وابو نؤاس والرشيد وساحة الخلاني نتيجة موجة البرد غير المسبوقة في تاريخ البلاد الحديث.

أزالت الأليات العسكرية الكثير من الحواجز التي كانت قد نصبتها قبل اكثر من اربعة اشهر لتفصل المتظاهرين عن قوات حماية المنطقة الخضراء، لم تكن الاشتباكات تتوقف حتى بوجود الحواجز الاسمنتية بين على جانبي دجلة.

فعلى تويتر انتشر وسم #احنة_ثورة_مو_عورة ووسم #بناتك_ياوطن من اجل التحشيد لمسيرات نسوية في نفق ساحة التحرير، في إطار التذكير بمساهمات الفتيات والنساء في الاحتجاجات والرد على دعوات “منع الاختلاط” التي صدرت عن رجال دين وانصارهم خلال الايام الماضية.

 

 

https://twitter.com/ahmed_alshahin/status/1226867421249667074

 

https://twitter.com/SajjadM28/status/1227595996848369664

 

 

الناشطون دعوا الى جولة جديدة من الاحتجاج عبر إطلاق #مليونية_حب_العراق بالتزامن مع قرب حلول عيد الحب “الفالنتاين”، مستغلين اياها وسيلة للتحشيد من إعادة الزخم وتزامنها مع يوم الجمعة، اليوم المفضل للمتظاهرين لإعلان مواقفهم خلال الاسبوع.

 

 

 

ليس الاصرار على بث روح جديدة هو ما استفز المتظاهرين، بل عاصفة الذكريات التي هبت على وسائل التواصل الاجتماعي بعد قرار عمليات بغداد رفع الكتل الكونكريتية وحواجز المحتجين على جسر السنك، أحد اهم الجسور في بغداد وثاني نقاط التماس بين القوات الامنية والمتظاهرين منذ اندلاع الاحتجاجات ببغداد.