فرصة ربح هائلة وتداولها “يتزايد” لدى العراقيين: العملة الرقمية “بت كوين” تتجاوز الـ33 الف دولار لأول مرة بتاريخها

يس عراق: بغداد

ارتفع سعر العملة الرقمية المشفرة بيتكوين لفترة وجيزة فوق المستوى القياسي البالغ 33 ألف دولار مقابل البيتكوين الواحد.

وبلغت قيمة أقدم وأشهر العملات المشفرة إلى 33099 دولاراً على منصة تداول العملات الرقمية (بيتستامب)، وهو ما يمثل سعراً قياسياً لهذه العملة الرقمية.

وانخفضت قيمة العملة إلى 32750 دولاراً بعد ذلك بوقت قصير. وعلى منصات التداول الأخرى، التي يوجد منها الكثير فى العديد من مناطق العالم، قد تختلف الارتفاعات القياسية للعملة، حيث لا توجد بورصة مركزية لصرف البيتكوين.

وكانت بيتكوين قد حققت ارتفاعاً مذهلاً خلال العام الماضي. ففي أوائل عام 2020، كان سعرها يعادل ثمانية آلاف دولار، لكنها انخفضت بعد ذلك إلى أربعة آلاف دولار عندما تفشت جائحة كورونا في ربيع ذلك العام.

 

 

 

ما السر؟

وتسبب هذا الارتفاع الهائل، تساؤلات عن سبب ارتفاع العملة الكبير خلال الأيام الماضية، وعن مستقبل العملة المشفرة مستقبلا.

 

المبرمجة والصحافية التقنية حلا نصر الله، أوضحت سبب ارتفاع البيتكوين خلال الفترة الأخيرة، إذ يعود الأمر بشكل أساسي إلى الأزمة الاقتصادية التي سببتها جائحة كورونا مما أدى إلى اهتزاز النقد حول العالم.

 

وقالت نصر الله “اهتز النقد في عدد من الدول، وأرادت الشعوب اللجوء إلى بديل آمن ومعروف تاريخه كالبيتكوين، الأمر أشبه بما حدث بعد الأزمة الاقتصادية في عام 2008 بالولايات المتحدة”.

 

الأمر الثاني، هو زيادة عدد المحافظ الرقمية بشكل كبير، ما زاد من ارتفاع نسبة تداول العملات الرقمية وليس البيتكوين فقط. أما الأمر الثالث في سبب ارتفاع البيتكوين، هو عنصر الندرة، حيث يصل عدد عملات البيتكوين إلى 21 مليون فقط، صدر منها حتى الآن، 18 مليون وحدة، أي أن زيادة الطلب مقابل ميزة الندرة، أدى إلى زيادة سعرها”، توضح نصر الله

 

والمحافظ الرقمية، هي محافظ مخصصة للعملات الرقمية المشفرة، وقد تكون على هيئة جهاز أو برنامج إلكتروني أو خدمة تستطيع تخزين العملة المشفرة بها، وإجراء التعاملات.

 

وأشارت نصرالله إلى أن البيتكوين يعتبر حلا مثاليا للدول التي تعاني الأزمات الاقتصادية خلال الفترة الأخيرة، وقد لجأت إليها شعوب مثل الأتراك، الذين أصبحوا روادا في عملة البيتكوين، بجانب الشعوب التي تعاني صعوبات اقتصادية بسبب العقوبات، مثل فنيزويلا والبرازيل، وحتى في لبنان.

 

كما لاحظت نصرالله تزايد تداول بعض الشعوب العربية لعملة البيتكوين، مثل السوريين، والفلسطينيين، والعراقيين، واصفة الأمر بأنه “ملفت جدا”.

 

الأمر الرابع الذي أدى إلى ارتفاع ثمن البيتكوين في رأي نصرالله، هو أن عددا كبيرا من الشركات بدأت في تحويل جزء من ميزانيتها إلى البيتكوين، ومن ضمنهم شركة سكوير.

 

وكانت شركة سكوير للخدمات المالية، قد اشترت نحو 4700 عملة بيتكوين، عندما كان سعر العملة الواحدة يساوي 18 ألف دولار.

 

ولفتت المبرمجة المتخصصة في العملات المشفرة أيضا إلى أن البنك الفيدرالي الألماني قد أبرم اتفاقا مع شركة Ocean token للعقود الذكية، مضيفة أننا في عام 2020 شهدنا “انهيار المركزيات مقابل الاقتصادات اللامركزية”.

 

واختتمت نصرالله حديثها قائلة “نحن نرى شركات كبرى تتوجه للعملات الرقمية وللرموز المالية التي تسمى Token”، مضيفة أن عملة  بيتكوين بمنظور الاقتصاديين وخبراء الشركات ستشهد نموا مستداما.