فرصة للعراق للاستحواذ على 30% من اسواق السعودية وضعفها في الامارات ومايقاربها في مصر.. ولكن النتيجة “محبطة”

يس عراق: بغداد

يبدو أن العراق أضاع فرصة ذهبية على نفسه، ليسد محل المنتجات والصادرات التركية التي شهدت تراجعًا حادًا إلى بعض الدول العربية ومن بينها العراق ايضًا.

حيث انخفضت الصادرات التركية الى العراق خلال 2020 بنسبة 11٪ لتبلغ حسب المعهد التركي للاحصاء 9.13 مليار دولار امريكي، في الوقت الذي يحتل فيه العراق المركز الاول عربيا ضمن الدول الاكثر استيرادا من تركيا بعد انخفاض الصادرات التركية الى كل من مصر والسعودية .

 

وانخفضت الصادرات التركية الى السعودية بمقدار 30٪ بينما انخفضت الصادرات التركية الى الامارات بواقع 70٪ اما الصادرات التركية الى مصر فانخفضت بمقدار 23٪

وبلغ مجمل ما خسرته تركيا من صادرات الى الدول العربية بحدود 4 مليار دولار امريكي نتيجة فتور العلاقات السياسية بين عدد من الدول العربية وتركيا .

 

ويقول الخبير الاقتصادي منار العبيدي إن “هذا الانخفاض في الصادرات التركية الى الدول العربية  للاسف لم تعمل الحكومات العراقية على الاستفادة منه وتحويل جزء من الصادرات العراقية غير النفطية الى تلك الدول، وذلك نتيجة ضعف ادارة التواصل مع مختلف الدول وعدم تحفيز السوق العراقية على معرفة المنتوجات المطلوبة في تلك الدول والعمل على تصنيعها وتصديرها”.

 

واضاف انه “بالرغم من الكثير من المميزات التي يوفرها القانون “ورقيا” للمصدرين الا انها للاسف ما زالت عاجزة عن رؤية النور واولها صندوق دعم الصادرات الذي تحول من صندوق داعم للصادرات الى باب اخر من ابواب الفساد وضياع وهدر الاموال وصندوق اسود اخر تحوم حوله الكثير من الشبهات”.