فرص بدء العام الدراسي الجديد “تضعف بقوة”.. كورونا يتربص بحماس الوزارة لقرع الأجراس

يس عراق: بغداد

بدأت تتزايد المؤشرات على ضعف فرص البدء بالعام الدراسي الجديد قريبًا، وسط ترقب عراقي شديد لارتفاع الاصابات وتوقعات بتفشٍ عالي المستوى لفيروس كورونا بالتزامن مع تصاعد اعداد الاصابات وبدء موجة جديدة في العالم.

وبعيدًا عن المطالبات والتحذيرات، دخلت وزارة الصحة وبشكل مباشر على خط “التحذير من بدء العام الدراسي” ماينذر بأن أمر عدم البدء بالعام الدراسي اصبح وارد بقوة.

 

10 الاف حالة يوميًا!

وحذرت وزارة الصحة والبيئة، من اعادة فتح المدارس وعودة الطلبة الى صفوفهم الدراسية في ظل تفشي فيروس كورونا، متوقعة ارتفاع عدد الاصابات اليومي بالوباء الى 10 آلاف حالة.

 

ونقلت صحيفة “الصباح” شبه الرسمية في عددها الصادر اليوم الاحد عن عضو الفريق الاعلامي الطبي في وزارة الصحة والبيئة الدكتور زياد حازم قوله ان قرار عودة التلاميذ والطلبة الى مقاعد الدراسة حاليا غير آمن وغير سليم نظرا لظروف جائحة كورونا.

 

واضاف انه بامكان طلبة المرحلة الاعدادية والجامعات متابعة المنهاج الدراسي عبر التعليم الالكتروني وبتطبيقات مختلفة كوسيلة لاستمرار التعليم وعدم تفويت فرصة ضياع العام الدراسي الجديد.

 

واشار حازم الى ان دوام الطلبة سيتم اقراره بعد الزيارة الاربعينية وانتهاء موسم الخريف اي بعد مضي شهر من الزيارة، لان هذا الامر قد تصاحبه زيادة بعدد حالات الاصابة الى 10 آلاف حالة يوميا، وحينها سيتم تأجيل الدوام للطلبة، لكن حتى الان الملامح غير واضحة ومازالت الارقام المعلنة ضمن الموقف الوبائي كما هي، لذا سيتم بعد المدة المذكورة اتخاذ القرار في حالة ارتفاع اعداد الاصابات بالعودة ام لا.

 

تأجيل لشهرين

ويوم امس السبت، اعلنت عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية، كفاء فرحان، تقديم طلب بشأن بتأجيل العام الدراسي الجديد لمدة شهرين، لتفادي الإصابات بفيروس كورونا.

وقالت فرحان، في تصريح صحفي إن “اللجنة قدمت طلبا الى رئاسة البرلمان لتأجيل العام الدراسي الجديد لمدة شهرين لتفادي الاصابات بين الطلبة بالفيروس في حال ذهابهم الى المدرسة مع الدعوة الى ان تكون الدراسة عبر المنصة الالكترونية”.

واضافت، ان “اختلاط الطلبة في المدارس سيؤدي الى تسجيل اصابات بالفيروس ونحن الان في حالة التفشي الواسع للمرض وعلينا اتخاذ الاجراءات الاحتياطية منها، التباعد الاجتماعي والالتزام بتعليمات وزارة الصحة”.

وكان المتحدث باسم وزارة التربية، حيدر فاروق، قد اعلن يوم الاحد الماضي عن توصيات سترفعها الوزارة إلى خلية الأزمة النيابية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا، من أجل تحديد موعد بداية العام الدراسي الجديد، من بينها تعفير وتعقيم المدارس والصفوف وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي وأن يضم الصف الواحد 15 تلميذا فقط، وأن يكون وقت الحصة التدريسية لكل مادة لا يزيد عن 30 دقيقة بدلا من الـ 45 دقيقة.