فرض علاوي على التحرير.. فارس حرام

كتب: فارس حرام

ربما تكون الطريقة التي تم تقديم محمد توفيق علاوي بها أسهمت كثيراً باستفزاز الشباب في الساحات وضاعفت منسوب رفضهم أضعافاً عما لو كان الأمر قد تم بطريقة أخرى تحترم تضحياتهم وتأخذهم في الحسبان..

فمنذ أمس جرى تداول سيناريو يقول إنّ بعض الشباب الصدريّين سيحتلّون ساحة التحرير تمهيداً لفرض خيار علّاوي على منصات الساحة، وبالفعل شاهدنا اليوم هذا الحدث وتم تسويغه بوجود سلبيات لا يمكن السكوت عليها في المطعم التركي، بينما وجد كثير من المتابعين أنّ ربط السيطرة على المطعم بإعلان ترشيح علاوي هو السبب الحقيقيّ، ثم تبع ذلك نشر السيد مقتدى الصدر التغريدة التي قالت لنا باختصار: انتهى الأمر ولا خيار لكم!

ربما يكون محمد علّاوي في ذاته مقبولاً لدى فئة غير قليلة من الساحات، وكانت صوره مرفوعة بالفعل بين خيارات المتظاهرين قبل شهرين، لكنّ الطريقة التي تعامل بها التيار الصدري وقياداته مع الموضوع أجّجت الموقف.. وفاتهم للأسف أنّ أكثر شيء علمتنا إياه هذه الثورة أن نخاطب شبابها باحترام ولا نفرض عليهم المواقف والآراء.. فقد أخبرتنا مقبرة وادي السلام الكثير عن عنادهم وإصرارهم على التغيير وصولاً إلى التضحية بالنفس.

الآن، ما الخطوة القادمة؟

هذا ما سأتكلم عنه لاحقاً.