فضيحة تحرش في قمة منظمة الصحة العالمية.. القصة الكاملة

يس عراق: متابعة

فجرت طبيبة بريطانية مفاجأة من العيار الثقيل وكشفت عن تعرضها للتحرش خلال قمة منظمة الصحة العالمية الأخيرة، وحكت تفاصيل الواقعة الصادمة.

في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أقيمت قمة منظمة الصحة العالمية في العاصمة الألمانية برلين على مدار يومين بحضور 300 متحدث من جميع مناطق العالم، بهدف تعزيز التبادل وتحفيز الحلول المبتكرة للتحديات الصحية.

ومع ختام أحداث القمة صباح الثلاثاء 18 أكتوبر/تشرين الأول، ظهرت أنباء تفيد بأن إحدى الحاضرات للحدث أبلغت عن تعرضها لاعتداء جنسي على يد أحد موظفي منظمة الصحة العالمية في الليلة السابقة.

 

القصة الكاملة

كانت الساعة الثالثة صباحا بتوقيت ألمانيا عندما غردت الدكتورة البريطانية-الكندية روزي جيمس، وكشفت عن تعرضها للتحرش أثناء تناول مشروبات في قمة الصحة.

وكتبت روزي، عبر حسابها الرسمي على تويتر: “لقد تعرضت لاعتداء جنسي من موظفي منظمة الصحة العالمية الليلة.”لم تكن هذه هي المرة الأولى في مجال الصحة العالمية التي يحدث فيها هذا بالنسبة للكثيرين منا، لكني سأقوم بالإبلاغ عنها. هذا مخيب للآمال للغاية ومثبط للهمم”.

كان الوقت منتصف الليل تقريبًا وكان نحو 15 شخصًا لا يزالون في بهو الفندق يتحدثون عن عملهم وأهم الأحداث في اليوم، عندما بدأت الدكتورة جيمس وموظف كبير في منظمة الصحة العالمية الحديث.

في وصف الحادث بالتفصيل، كشفت الطبيبة المبتدئة التي تبلغ من العمر 26 عامًا وتعمل في الخدمة الصحية الوطنية في إنجلترا، أن الموظف وضع “يده على مؤخرتها ولمس صدرها لاحقًا”، وفقا لصحيفة “تليجراف” البريطانية.

وذكر الموقع أن “الرجل استمر فيما يفعل حتى عندما كان من الواضح أن الدكتورة جيمس كانت غير مرتاحة، وهو ما أكده شهود عيان”، وتابعت: “ثم طلب مرارًا وتكرارًا رقم غرفتها في الفندق”.

وقالت جيمس لصحيفة “تليجراف”: “لقد كنت خائفًة للغاية، ثم في وقت لاحق عندما عدت إلى غرفتي في الفندق كنت غاضبًة أكثر من أي شيء آخر، وذلك عندما قمت بالتغريد باندفاع”

وأبرزت التغريدة، التي انتشرت بسرعة فيروسية، ما يقول النقاد إنها “ثقافة سامة طويلة الأمد من الاعتداء الجنسي والجسدي داخل الأمم المتحدة وشبكاتها الأوسع”.

وقالت روزي: “لقد شعرت بالإحباط وأردت أن أحمل نفسي المسؤولية بشأن الإبلاغ عن الواقعة وزيادة الوعي، ولم يكن الأمر لجذب الانتباه ولم أكن أتوقع الاهتمام الذي حصلت عليه”.

منذ نشرت جيمس التغريدة حصلت على أكثر من 5700 إعجاب وما يقرب من 2000 إعادة تغريد، من بينهم رئيس منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، الذي قال إنه “مرعوب” وأصر على أن الوكالة “لا تتسامح مطلقًا مع الاعتداء الجنسي” و “سنفعل كل ما في وسعنا للمساعدة”.

 

رد منظمة الصحة على الواقعة

في رد فعل حازم، أوقفت منظمة الصحة العالمية من وصف بـ”مدير كبير” بعد شكوى بشأن الاعتداء الجنسي على طبيبة شابة خلال قمة المنظمة الأخيرة في برلين.

وقبل ساعات، نقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين مطلعين إن منظمة الصحة العالمية أوقفت “مدير كبير في مقرها بجنيف بعد أن زعمت طبيبة بريطانية علنا أنها تعرضت لاعتداء جنسي في مؤتمر الصحة”.

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية، في رد عبر البريد الإلكتروني لرويترز بشأن تصريحات جيمس: “الجاني المزعوم في إجازة والتحقيق جار”.

وفي اتصال هاتفي لرويترز، رفض الشخص الذي يُزعم تورطه في الاعتداء الجنسي التعليق.

في بيان، قال الدكتور يورج هيلدمان، العضو المنتدب لمؤسسة WHS Foundation GmbH، المنظمة الأخرى لحدث برلين: “تقود منظمة الصحة العالمية التحقيق في القضية”.

ووفقا لموقع Health Policy Watch، كانت استجابة منظمة الصحة العالمية سريعة وعلنية وسرعان ما أصدر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، بيانًا قال فيه إن “منظمة الصحة العالمية لن تتسامح مطلقًا مع الاستغلال الجنسي والاعتداء والتحرش في صفوفها”.

وقالت مصادر منظمة الصحة العالمية في وقت لاحق لللموقع إن “المتهم المزعوم تم إرساله على الفور إلى جنيف حيث سيواجه تحقيقًا رسميًا”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.