فلم عراقي “ينافس” 45 فلمًا في مهرجان مالمو للسينما العربية.. ماقصة “كلشي ماكو”؟

يس عراق: بغداد

أطلق مهرجان مالمو للسينما العربية، دورته العاشرة مساء الخميس، في المدينة الواقعة بجنوب السويد وسط أجواء احتفالية خافتة بسبب تفشي فيروس كورونا.

ويعرض المهرجان الذي يستمر حتى الثالث عشر من أكتوبر/ تشرين الأول 45 فيلما من مصر ولبنان وتونس والعراق والسودان والسعودية وغيرها، واختار للافتتاح الفيلم المغربي (آدم) بطولة نسرين الراضي، وللختام الفيلم الجزائري (مطاريس) للمخرج رشيد بن حاج، بحسب رويترز.

 

ويتنافس على جوائز مسابقة الأفلام الروائية الطويلة 12 فيلما فيما يتنافس على جوائز مسابقة الأفلام القصيرة 24 فيلما، وتتوزع باقي الأفلام على برامج نوعية مختلفة.

 

وتضم لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة الناقدة السويدية أنيكا جوستافسون والمنتجة التونسية درة بوشوشة ومعهما راسموس برندستروب من معهد الفيلم الدانماركي.

 

وقال مؤسس ورئيس المهرجان المخرج محمد قبلاوي في الافتتاح: “يحتفل مهرجان مالمو للسينما العربية بالذكرى العاشرة لتأسيسه وسط تفشي وباء كورونا، ولهذا صمننا برنامجا وعروضا للأفلام خصيصا لهذا وبما يتماشى مع توصيات الهيئات السويدية، وخاصة هيئة الرعاية الصحية، حرصا منا على سلامة الجميع”.

 

 

بماذا يشارك العراق؟

 

ويشارك العراقي بفلم “كلشي ماكو” للمخرجة ميسون الباجه جي ضمن سوق مهرجان مالمو للسينما العربية، واختير الفيلم ضمن قسم تمويل مرحلة ما بعد الإنتاج المقدّمة من سوق ومنتدى مالمو، والتي تتضمّن هذا العام توزيع 19 جائزة على المشروعات المقترحة بما يفوق مجموع قيمتها 140 ألف دولار أميركي.

 

وحصد الفيلم جائزة “آي دبليو سي” المقدّمة في مهرجان دبي السينمائي الدولي ومقدارها 100 ألف دولار، ونال أيضا منحا مختلفة في المنطقة العربية ومنها سند والصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) ومؤسّسة الدوحة للأفلام، وعلى الصعيد الأوروبي نال منحا من المعهد الفرنسي و”سي.أن.سي” ومؤسسة الفيلم البريطاني.

 

وتدور أحداث الفيلم خلال الأسبوع الأخير من عام 2006، في حارة ببغداد تجمع أطياف المجتمع، يحاول الناس أن يعيشوا حياتهم اليومية على الرغم من نوبات العنف الشديد وغير المتوقع.

 

وفي الصباح يخرج الناس إلى شوارع مزدحمة ومختنقة بالحواجز الإسمنتية ونقاط التفتيش، يحاولون عبثا إنهاء عملهم ليعودوا مسرعين إلى منازلهم قبل حظر التجول المسائي.

 

وعندما يُحبسون في بيوتهم طوال الليل، يحاولون تجاهل أصوات مدافع الهاون وإطلاق النار في الخارج فيما يساعدون أطفالهم على حل الواجبات المدرسية ويتابعون المسلسلات الدرامية في التلفزيون وينظمون علاقاتهم الشخصية.

 

و”كلشي ماكو” من إخراج ميسون الباجه جي وشاركتها التأليف إرادة الجبوري، ومن بطولة دارينا الجندي، زينب الغنيمي، وأميد هاشمي.

وميسون الباجه جي مخرجة عراقية مقيمة في لندن، درست الفلسفة في جامعة لندن كوليدج، ثم صناعة الأفلام في مدرسة لندن للسينما، عملت في مونتاج عدد من الأفلام الوثائقية والروائية لسنوات، ومنذ عام 1994 اتجهت لتصبح صانعة أفلام مستقلة.

 

ومعظم أفلامها تتمحور حول الشرق الأوسط، أخرجت عدة أفلام منها “رحلة إيرانية” و”العودة إلى أرض العجائب” و”الماء المر” و”الحياة بعد سقوط” و”مشاعرنا تلتقط صور: العراق مفتوح المصراع” والذي نال تنويها خاصا من لجنة تحكيم مهرجان الهندسة المعمارية في روتردام.