فوضى 48 ساعة في الناصرية: حريق مستشفى مع اضراب واستقالات الاطباء،، تظاهرات الرواتب وفقدان الكهرباء وقائد الشرطة يتحول لحاكم عسكري “في طريقي للكاظمي”

Iraqi protesters gather during an anti-government demonstration in Nasiriyah, the capital of the southern province of Dhi Qar on November 4, 2019. (Photo by - / AFP)

متابعة يس عراق:

تعيش محافظة ذي قار اوضاعاً استثنائية، تنذر بفقدان السيطرة على كل مفاصلها مع تسجيل المحافظة لاعداد جديدة من وفيات واصابات فيروس كورونا، في وقت تتوالى الازمات الخدمية ومنها تردي ساعات تجهيز الكهرباء مع وصول درجات حرارة الى مستويات قياسية.

 

وتنحى الفوضى في ذي قار الى اللجوء للسلاح، في وقت تتكرر المطالبات بحلول نهائية وجذرية لأزمات الخدمات والمعاشات والرواتب.

 

https://twitter.com/MHabibAhi/status/1281933856380256260

 

ووضعت الاحداث المتتالية قائد شرطة ذي قار العميد حازم الوائلي في مواجهة اهالي المدينة، بعد استقالات الاطباء من خلية الازمة الخاصة بمكافحة فيروس كورونا في المحافظة والإضراب الذي اطلقه الاطباء في المستشفى الوحيد.

 

تقارير محلية نقلت عن الوائلي قال انه سيلتقي رئيس الوزراء عصر اليوم الاحد وستكون طلبات المتظاهرين واحتياجات المحافظة اولى الملفات المقدمة له.

وذكر الوائلي في برنامج بثته اذاعة الناصرية المحلية، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي امر بلقاء قائد الشرطة ببغداد للوقوف على مطالب واحتياجات المحافظة.

https://twitter.com/afrah66737662/status/1281953795212283909

 

واضاف، ان اولى الملفات التي ستكون امام انظار رئيس الوزراء هي طلبات المتظاهرين وملف الكهرباء والمتعاقدين معهم وعقود النفط فضلا عن ملف الاوكسجين في المستشفى وتعزيز الكوادر البشرية للقوى الامنية.

 

وتعرضت احدى ردهات مستشفى الحسين لحريق هائل، تبين لاحقاً انه الجناح المخصص لسكن عمال الخدمة البنغلادشيين داخل المستشفى بجوار الطب العدلي.

 

واكد رئيس لجنة الخدمات والاعمار النيابية النائب وليد السهلاني، اليوم الاحد، ان الكاظمي المسؤول الاول امامنا كممثلين للشعب تجاه ما يحدث في محافظة ذي قار من حالة انهيار امني وصحي، داعيا اياه لتحمل مسؤولياته تجاه ارواح الناس قبل ذهاب المحافظة الى الفوضى الشاملة.
وقال السهلاني في بيان له أن “ذي قار تعاني تراجع الوضعين الامني والصحي اضافة الى نقص الخدمات الاساسية، يقابله بطىء في اجراءات الحكومة رغم المناشدات والدعوات الكثيرة التي اطلقها ابناء المحافظة بالاضافة الى أنهيار الوضع الامني والذي اثر بدوره على الوضع الصحي بشكل كبير وعدم قدرة الاجهزة الامنية من حماية المؤسسات والملاكات الصحية خصوصاً في المستشفى التعليمي”.

وأضاف  السهلانيان “ذي قار بحاجة للخدمات الصحية وأستتباب الوضع الامني فيها فضلا عن توفير الخدمات الاساسية كالكهرباء والماء والمستلزمات الطبية والصحية، داعيا رئيس الوزراء لتدارك الامر وتحمل مسؤولياته والتزاماته تجاه ارواح الناس والا فإن ذي قار متجهة نحو الفوضى الشاملة وحينئذ ولات حين مناص”.