فولكسفاغن تعتزم منافسة غوغل ببرمجياتها الخاصة للسيارات ذاتية القيادة

أعلن رئيس وحدة سيارات أودي الفارهة (Audi) التابعة لفولكسفاغن، ماركوس دويسمان، أنّ شركة صناعة السيارات الألمانية تعتزم أن تطور بنفسها غالبية البرمجيات التي تحتاجها لسياراتها الذاتية القيادة.

وأكد دويسمان، وهو أيضا عضو في مجلس إدارة فولكسفاغن مسؤول عن الأبحاث والتطوير، إن شركة صناعة السيارات لا تمانع في أن يكون هناك تعاون مباشر في بعض المجالات، قائلا “لكننا سنطور أغلب البرمجيات بأنفسنا في المستقبل”، وبسؤاله عما إذا كانت فولكسفاجن تعتبر جوجل التابعة لألفابت معيارا لتطوير البرمجيات، قال دويسمان إنها تريد على الأقل أن تكون على نفس المستوى..ونحن نقبل التحدي”.

تطوير البرمجيات
تعمل دايملر وفولكسفاغن على نظامي التشغيل الخاصين بهما للسيارات ذاتية القيادة لضمان فرصهما في المنافسة مع شركات كبرى للتكنولوجيا مثل أبل وأمازون في مجال بيانات السيارات الكهربائية.
تخطط فولكسفاغن حتى الآن للعمل على المشروع بمفردها، بالرغم من دعوات للتحالف مع منافسين، مشيرة إلى مكانتها كثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم.
قال دويسمان “لنا حجم يجعلنا نرغب في التعاون مع أنفسنا في البداية”، مضيفا أن فولكسفاغن واثقة من أنها يمكنها وضع معايير جديدة في تطوير البرمجيات، لكنّه لفت إلى انّه إذا أرادت شركات أخرى الانضمام من ضمن هذه المعايير فسيتسنى لها تفعل ذلك.
أعلن المجلس الرقابي لشركة فولكسفاغن، قبل شهر عن اتفاق لإنهاء الخلاف الداخلي على الوظائف العليا والاستراتيجية، والذي كاد يطيح بالرئيس التنفيذي هربرت ديس. وقال المجلس في بيان إن استراتيجية رئيسه حظيت “بالدعم الكامل”.
ذكرت شركة فولكسفاغن في بيان حينها أن”المجلس الرقابي قرر بالإجماع تقديم دعمه الكامل للاستراتيجية، لا سيما توجه الشركة نحو النقل الإلكتروني والرقمنة. سينفذ مجلس الإدارة الاستراتيجية خلال الأعوام المقبلة مع بقاء هربرت ديس على القمة”.
صرح الرئيس التنفيذي لشركة فولكسفاغن هربرت ديس، علنًا أن هدفه هو اللحاق بالمنافس الأميركي تيسلا. حيث تضخ شركة فولكسفاغن، التي تنتج علامات تجارية مثل أودي وبورش وسكودا، أكثر من 43 مليار دولار في قطاع السيارات الكهربائية، وتخطط لبيع 26 مليون سيارة من مجموعة تضم 70 طرازًا كهربائيًا بحلول عام 2030، 20 منها طور الإنتاج.
أعلنت كل من فورد موتور كومباني (Ford Motor Company) ومجموعة فولكسفاغن (Volkswagen)، قبل أشهر الانتهاء من توقيع مجموعة من الاتفاقيات التي كانت قد أعلنت عنها في يوليو/تموز الماضي، حيث تهدف هذه الاتفاقيات الموقعة إلى توسيع نطاق تحالف الشركتين لتلبية الاحتياجات المتغيرة لعملائهما في أوروبا ومناطق أخرى في العالم. بالاستفادة من نقاط القوة المشتركة لإنتاج الشاحنات الصغيرة ومتوسطة الحجم والمركبات التجارية والكهربائية.
انخفضت أرباح شركة فولكسفاغن Volkswagen التشغيلية المعدلة لعام 2020، بنسبة 50% تقريبًا، وسط تعافٍ كبير لشحنات السيارات في الربع الأخير، ما رفع أسهمها.
أضافت فولكسفاغن، أنّ أرباح التشغيل للعام بأكمله، باستثناء التكاليف المتعلقة بفضيحة انبعاثات الديزل، بلغت 10 مليارات يورو (12.2 مليار دولار)، مقارنة بـ 19.3 مليار (نحو 23 مليار دولار) في 2019.
كما أعلنت المجموعة الألمانية في بيان، أنّ صافي التدفق النقدي في قسم السيارات بلغ نحو 6 مليارات يورو (نحو 7.30 مليار دولار)، وارتفعت شحنات السيارات في نهاية العام.