فيديوهات.. هجوم إرهابي عنيف ومباغت على القوات العراقية في خمس جبهات.. هل دخل خليفة البغدادي إلى العراق؟

يس عراق: بغداد

شن تنظيم داعش الإرهابي، في وقت مبكر من صباح اليوم السبت، هجمات متفرقة على القوات الأمنية العراقية والحشدين الشعبي والعشائري، في صلاح الدين وتكريت وسامراء ومنطقة مكيشيفة وسقوط 10 قتلى، بينهم 9 من فوج دجلة التابع للحشد العشائري، وسقوط مقاتل من الحشد الشعبي. بحسب بيان هيئة الحشد الشعبي.

الإعلام الأمني العراقي يعلن الحصيلة الرسمية

وقالت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم السبت، في بيان رسمي، استشهاد ستة مقاتلين بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله في ساعة متأخرة من ليل أمس، نقطة تابعة الى لواء ٣٥ بالحشد الشعبي في منطقة مكيشيفة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين، واثناء توجه قوة من مقر اللواء ذاته لغرض التعزيز  انفجرت عبوة ناسفة على هذه القوة، مما ادى الى استشهاد ثلاثة مقاتلين وجرح اربعة آخرين.

وأضاف البيان، في حين استشهد مقاتل بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله ،  قوة تابعة للواء ٤١ بالحشد الشعبي في قرية تل الذهب بناحية يثرب ضمن قاطع عمليات سامراء .

وحصل “يس عراق” على مقطع فيديو متداول في مواقع التواصل الاجتماعي، نشره التنظيم داعش الإرهابي، عن القناص الإرهابي الذي كان من ضمن الإرهابيين من ضمن المهاجمين وبدأ بقنص القوات الأمنية العراقية في نقطة أمنية.

 

 

وأظهر مقطع فيديو، آخر ضراوة المعركة وشدتها في وقت متأخر من فجر اليوم السبت، بين القوات الأمنية العراقية والإرهابيين المهاجمين.

 

وأفادت مصادر أمنية لـ”يس عراق”، بأن، طيران الجيش العراقي المتمثل بسرب ياسين الجوي والذي يضم عددا من هليكوبترات مي ٢٨ ينفذ غارات الآن على مواقع داعش في مكيشيفة.

هجوم نوعي

وقال الخبير في الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، “يعتبر هذا الهجوم النوعي لفلول داعش منذ نيسان عام 2019 لم تقاتل بهذا التكتيك الا في معارك شرق الفرات السوري، حيث هاجمت 4 مناطق في قاطع سامراء، وتم التصدي لها من قبل قوات 41 و35 حشد شعبي، بالإضافة الى إمدادات الشرطة الاتحادية والرد السريع وطيران الجيش، واستمر الهجوم قرابة 3 ساعات”.

واستعادت القوات الأمنية والحشد الشعبي، السيطرة على الموقف في الميدان، ويعلنان انتهاء الهجوم. وباشرت مفارز القوات الأمنية بملاحقة المشتبه بهم وبعمليات التفتيش.

وتشهد المناطق المشتركة بين محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك تواجدا لتنظيم داعش ونشاطا لخلاياه وخاصة بين القرى الخالية من السكان، والمناطق الجبلية الوعرة التي تكثر في هذه المناطق.

والاثنين، أعلنت القوات الأمنية العراقية اعتقال “مسؤول الاعدامات في تنظيم داعش”، بينما نفذ التنظيم قبل أيام عملية تفجير استهدفت مقر مديرية الاستخبارات في كركوك.

هل خليفة البغدادي يقود هجومًا؟

قال الخبير الأمني، فاضل أبو رغيف، إن لاصحة، لدخول خليفة داعش الذي تولى عقب مقتل البغدادي، عبد الله قرداش، لاصحة لدخولهِ الأراضي العراقية والاجتماع في احد الكهوف او عند إحدى المضافات بشمال او غرب البلاد، قرداش، لازال متوارياً في دولة عربية(قلقة)، قرداش،يحاول جاهداً ان ينفذ عمليات ارهابية محاولةً منه جذب الإعلام.