“فيسبوك” تتجه لمقاضاة “آبل” بتهمة تقويض المنافسة

تتجه شركة “فيسبوك” لملاحقة شركة Apple قضائيا بسبب ما تراه ممارسات مانعة للمنافسة، في ظل تصاعد التوتر بين المجموعة المصنعة لهواتف “آي فون” وشركات كبرى عدة، وفقا لموقع ” ذي إنفورميشن”.

وذكر الموقع، يوم الخميس، أن “فيسبوك” استعانت بمكتب محامين لتحضير ملف تتهم فيه “آبل” باستغلال سلطتها في سوق الهواتف الذكية لإرغام مطوري التطبيقات على اتباع قواعد متجرها الإلكتروني للتطبيقات “آب ستور”، وفقا للوكالة الفرنسية.

وصرح رئيس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ، خلال إعلان النتائج الربعية للشبكة أمام المحللين، أن آبل لها مصلحة في استغلال موقعها المهيمن للتدخل في طريقة عمل تطبيقاتنا وغيرها من التطبيقات.

وأضاف زوكربيرغ، أن آبل تمنح امتيازات لخدماتها على حساب نمو ملايين الشركات في العالم.

قواعد Apple الجديدة
يجبر آخر تحديث ستطرحه “آبل” هذا العام لنظام تشغيلها “IOS”، مطوّري التطبيقات على إظهار شفافية في جمع أو استخدام البيانات الشخصية للمستخدمين، وفقا للوكالة الفرنسية.
تفرض القواعد الجديدة على التطبيقات طلب إذن المستخدمين لتتبع أثرهم عبر الشبكة، وهي خاصية أساسية للاستهداف الإعلاني، التي تعتمد عليها “فيبسوك”.
تجبر التعديلات مطوّري التطبيقات، التي تشمل مواقع التواصل الاجتماعي، وألعاب الفيديو، والتجارة الإلكترونية، والخدمات المهنية، المرور بمتجر “آبل” الإلكتروني، لبلوغ مئات ملايين المستخدمين حاملي أجهزة “آي فون” و”آي باد”.
تصاعد الخلاف
لم يؤكد الناطق باسم “فيسبوك” تحضير دعوى في حق آبل، ولكنه علق بأن آبل تتصرف بطريقة مانعة للمنافسة عبر استخدام سيطرتها على متجر التطبيقات “آب ستور” لزيادة أرباحها على حساب صغار المطورين والشركات، وفقا للوكالة الفرنسية.
أشار رئيس شركة “فيسبوك” إلى أنّ التغييرات التي ستجريها “آبل” ستسبب في منع شركات صغيرة ومتوسطة من استهداف زبائنها من خلال إعلانات تناسبهم.
أضاف زوكربيرغ: يمكن لشركة آبل، أن تدعي أنها تفعل ذلك لخدمة الناس ولكن من الواضح أنها تخدم مصلحتها.
ندد رئيس “آبل” تيم كوك خلال مؤتمر صحافي في بروكسل، أمس الخميس، بنظريات المؤامرة التي تؤججها الخوارزميات، وأبدى قلقه بشأن سرية البيانات، ولم يذكر فيسبوك.
شركات في مواجهة آبل
تنتقد عدة شركات “آبل” منذ سنوات، بسبب حصولها على عمولة كبيرة تصل إلى 30 % على العمليات المالية التي يجريها مستخدموها من خلال متجر التطبيقات “آب ستور”.
حاولت “إبيك غايمز” مطورة لعبة الفيديو الشهيرة “فورتنايت”، التحايل على نظام الدفع المدمج في iOS، غير أن “آبل” حظرت هذا التطبيق عبر أجهزتها حتى صيف 2021. ولا يزال الأمر في إطار المحاكمة.
تعتمد المنصات الرقمية مثل “فيسبوك” و”غوغل” على خدمات مجانية واستهداف إعلاني موجه بدقة وعلى نطاق واسع للغاية. أما “آبل” تستمد إيراداتها من مبيعات الأجهزة الإلكترونية والخدمات الإلكترونية القائمة على الاشتراكات.
معارك يخوضها عمالقة التكنولوجيا
تتهم السلطات الأميركية أكثرية المجموعات العملاقة في مجال التكنولوجيا مثل “غوغل” و”فيسبوك” باستغلال موقعها المهيمن في عدة قطاعات، وحاليا تواجه تلك الشركات ملاحقات قضائية.
تستعد أستراليا لتشريع قانون يجبر منصات مثل “فيسبوك” و”غوغل” على الدفع مقابل نشر المحتوى.
أعلنت الحكومة الأسترالية الشهر الماضي، أنها أجرت تحقيق وكشف عن تمتع عمالقة التكنولوجيا بقوة سوقية كبيرة في صناعة الإعلام، وهو وضع اعتبرته يشكل تهديدًا محتملًا لديموقراطية البلاد.
هددت شركة “غوغل بسحب محرك البحث الخاص بها من أستراليا، وقالت شركة “فيسبوك” إنها ستحظر مشاركة الأخبار، في حالة تشريع القانون الأسترالي.