“فيسبوك” تلاحق انصار “صدام حسين”.. حملة كبيرة ضد حسابات عراقية: التفاصيل كاملة

بغداد: يس عراق

اعلنت شركة “فيسبوك” الخاصة بالتواصل الاجتماعي، انها شنت حملة واسعة ضد حسابات عراقية بعضها تروج للطائفية والسياسة، واخرى تمجد بالرئيس الاسبق للعراق صدام حسين.

شبكات للتضليل وتمويل ضخم

وذكرت الشركة في بيان رسمي نشرته على موقعها وترجمته “يس عراق”، انها “ازالت عدة صفحات ومجموعات وحسابات شاركت في سلوك غير منسق على Facebook و Instagram. وجدنا عمليتين منفصلتين غير متصلتين نشأتا في العراق وأوكرانيا، لم نعثر على أي روابط بين الحملات التي أزلناها ، لكنهما أنشأتا شبكات حسابات لتضليل الآخرين حول من هم وماذا كانوا يفعلون”.

واضاف البيان “نحن نعمل باستمرار على اكتشاف هذا النوع من النشاط وإيقافه لأننا لا نريد استخدام خدماتنا لمعالجة الأشخاص، نحن نزيل هذه الصفحات والمجموعات والحسابات بناءً على سلوكهم ، وليس المحتوى الذي نشروه، في كل حالة من هذه الحالات ، قام الأشخاص الذين يقفون وراء هذا النشاط بالتنسيق مع بعضهم البعض واستخدموا حسابات مزيفة لتشويه صورة أنفسهم ، وكان ذلك هو أساس عملنا، لقد شاركنا معلومات حول تحليلنا مع شركائنا في الصناعة”.

واشارت الشركة في بيانها الى “انها تحرز تقدماً في استئصال هذا الإساءة ، لكن كما قلنا من قبل ، إنه تحد مستمر، نحن ملتزمون بالتحسين المستمر للبقاء في المقدمة. وهذا يعني بناء تكنولوجيا أفضل وتوظيف المزيد من الأشخاص والعمل بشكل وثيق مع خبراء إنفاذ القانون وخبراء الأمن والشركات الأخرى”.

صدام..وميليشيات مقربة من ايران!

الشركة كشفت عن الحسابات التي تمت ازالتها وتبلغ 76 حسابًا و 120 صفحة فيسبوك ومجموعة واحدة وحدثين وسبعة حسابات في Instagram للانخراط في سلوك غير رسمي منسق يركز على المحلية في العراق، استخدم الأشخاص وراء هذا النشاط حسابات مزيفة لتضخيم محتواهم وإدارة الصفحات – التي تم شراء بعضها على الأرجح، تم دمج العديد من هذه الصفحات مع بعضها البعض وتغيير الأسماء مع مرور الوقت.

كما قاموا بانتحال شخصية أشخاص آخرين واستخدموا بطاقات هويتهم لإخفاء هويتهم ومحاولة تجنب الكشف والإزالة.

وبحسب الشركة فأنه “عادةً ما يتم نشر صفحة “مدراء الصفحة” وأصحاب الحسابات حول القضايا السياسية والاجتماعية المجتمعية مثل الدين وشخصيات عامة مختلفة بما في ذلك صدام حسين وحالة الجيش تحت حكم صدام والتوترات مع إيران والعمل العسكري الأمريكي في العراق والميليشيات المدعومة من إيران العاملة في العراق والسياسة الكردية العراقية”.

وقامت الشركة بحذف عدد من الصفحات التي تمتلك عدد كبير من المتابعين تصل الى 1.6مليون متابع تم التمويل والترويج لبعضها بمبالغ مالية كبيرة .

 

 

شاهد ايضاً:

“بالصور”.. شركة هولندية تباشر بانشاء جزيرة صناعية لصالح العراق في مياه الخليج