فيلم “كورونا” يتصدر غوغل

يس عراق: بغداد

أرتفع عدد الأشخاص الذين يبحثون عن فيلم Contagion على جوجل بشكل كبير بعد انتشار فيروس كورونا حيث كان ترتيب الفيلم 270 ضمن قائمة الأكثر مشاهدة قبل أن يصبح الثاني الآن.

والمشهد من الفيلم الشهير(1) “عدوى” (Contagion)، والصادر في العام 2011 لكنه لاقى رواجا منقطع النظير في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط من العام الحالي تزامنا مع ارتفاع موجة الإصابة بفيروس كورونا الجديد، ما جعله يدخل قائمة الأفلام الأكثر مبيعا(2) في “آي تيونز”، ويمكن لك عبر بحث بسيط في منصة “غوغل ترندز” أن تلاحظ تعاظما واضحا في عدد مرات البحث عن الفيلم خلال تلك الفترة، أما هواة استخدام الطرق غير الشرعية للحصول على الأفلام في صورة ملفات “تورنت” فلا بد أنهم قد لاحظوا أن عدد مرات تحميل الفيلم قد ارتفع بشكل مُطَّرِد.

مدى التشابه بين الفيلم والحالة الخاصة بالفيروس الجديد أثار جدلا واسعا على مستوى عالمي وجعله الأكثر رواجا بين الأفلام الأخرى التي تتحدَّث عن عدوى ما تنتشر بشكل متسارع على كوكب الأرض، والتي ارتفعت أعداد مشاهداتها أيضا. منشأ “كورونا الجديد” كان أيضا من جنوب شرق آسيا، تحديدا منطقة ووهان الصينية، وبشكل أكثر تحديدا نتحدث عن سوق الحيوانات في المدينة، وهناك إشارات بحثية إلى أن الفيروس الجديد قد يكون ذا علاقة بالخفافيش.

وفي الحقيقة، إن فيلم “عدوى” كان أقرب أعضاء هذه النوعية من الأفلام إلى الواقع، وكان فريق عمل فيلم “عدوى” قد استعان بالفعل(3)، بداية من 2008، ببعض الباحثين من نطاقات الصحة العامة من أجل بناء قصة يمكن أن تلتقي خلالها أطراف الحماسة والإثارة مع أطراف الدقة العلمية، دون الخوض في تعقيدات تجعله أقرب ما يكون لفيلم وثائقي، نجح الفيلم في ذلك بدرجة كبيرة، بل ويمكن القول إن ما يصفه الفيلم هو سيناريو كارثي ممكن بدرجة ما، لكن تلك ليست -للأسف- طبيعة هذا النوع من الأفلام على أية حال.