في حصيلة مرشحة للتزايد.. مفوضية حقوق الإنسان تعلن مقتل 30 شخصاً وإصابة أكثر من 2300 معظمهم في بغداد

 

يس عراق-بغداد

قالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق إن عدد ضحايا الاحتجاجات الحالية ارتفع إلى 30 قتيلاً و2312مصاباً، من بينهم 1493 شخصاً في بغداد.

وأضافت المفوضية في بيان لها أن بغداد شهدت مقتل 8 متظاهرين، فيما سقط 9 قتلى في ميسان، و9 في ذي قار، و3 في البصرة، وواحد في المثنى، في الوقت الذي شهدت فيه محافظة ميسان إصابة 105 أشخاص، و90 مصاباً في ذي قار، و10 في واسط، و151 في المثنى، و301 في البصرة، و112 شخصاً في الديوانية، و50 في كربلاء، تعرض أكثرهم لحالات اختناق بسبب استخدام الغازات المسيلة للدموع.

وأشار البيان إلى حرق نحو 50 مبنى حكومياً وحزبياً في عدة محافظات، من بينها مقرات لحركة عصائب أهل الحق وتيار الحكمة وحزب الدعوة وحركة البشائر وحزب الفضيلة ومنظمة بدر في محافظة المثنى، في الوقت الذي تم فيه إحراق مقر لحزب الدعوة في واسط واقتحام منزل محافظها، وحرق مبنى محافظة ذي قار.

وانتقد البيان استخدام الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع من قبل القوات الأمنية لتفريق المتظاهرين، مؤكداً تجمع آلاف المحتجين أمام مباني محافظات واسط والنجف والديوانية وذي قار والبصرة والمثنى محاولين اقتحامها.

وحملت المفوضية وزارة الصحة مسؤولية عدم تزويدها بأعداد الضحايا، معتبرة ذلك تضليلاً للرأي العام ويتنافى مع مبدأ الشفافية وحق الحصول على المعلومة، فيما أكدت توجهها لرفع دعوى قضائية ضد الوزارة، بسبب مخالفتها لقانون المفوضية رقم (53) لعام 2008.

ولفتت في بيانها إلى إصابة معاون مدير مكتب المفوضية في ميسلن بإطلاق ناري، فضلاً عن إصابة أحد كوادرها في المثنى أثناء قيامه بتغطية التظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها المحافظة.