“بالفيديو: الحلبوسي في ذكرى ثورة العشرين: لن يكون العراق حطبا لحروب الآخرين ولن يقاتل نيابة عن أحد

بغداد: يس عراق

حملت كلمة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ، السبت، خلال احياء ذكرى ثورة العشرين جملة تأكيدات أبرزها أن العراق لن يكونَ حطباً لحروبِ الآخرين ولن يقاتلَ بالنيابةِ عن أحد.

وفيما يلي اهم ماجاء في كلمة الحلبوسي في الذكرى السنوية لثورة العشرين:-

  • ثورة العشرين أكدت مفهومَ الهُويةِ العراقية بما لا يقبل الشكَ ورسخت حقيقةَ قدرةِ العراق والعراقي على استنهاض همتِه واستعدادِه للوقوف بوجه اعظمِ التحدياتِ والأخطار.
  • ثورةُ العشرين لم تكن انتفاضةً مسلحةً مجردةً للمطالبة بحقِ الاستقلالِ والسيادةِ فحسبْ بل كانت نقطةَ تحولٍ عراقيةً وتأكيدَ نضوجِ شعبٍ أراد اَنْ يبني دولتَه بيده وان يحققَ طموحَه بنفسِه.
  • ثورة العشرين أسست نواةِ جيشٍ عراقيٍ وطنيٍ وشرطةٍ عراقيةٍ والبدءُ فعليا بتشكيلِ المؤسساتِ على نحوٍ متحضرٍ لا يشبه المرحلةَ السابقة من الارتجالِ والعشوائيةِ وفقدانِ القرارِ الوطني.
  • تحيطُ بنا الأخطارُ من كل جانبٍ والتي تتطلب منا الحكمةً باتخاذ القرارات التاريخية.
  • ضرورةَ أن يكونَ حكماءُ البلدِ لهم الرأيُ فالقراراتُ التاريخيةُ لا تصنعها الحكوماتُ لوحدها بل هي فعلٌ جمعيٌ يعبر عن ارادةِ الشعب.
  • لقد وقف العراقُ خلال الأزمةِ الحاليةِ في المنطقة موقفاً شجاعاً ولعب دورا محورياً وفاعلاً حتى اصبح مقصداً للقادة والمسؤولين من جميعِ دول العالم.
  • ليس من اللائق بالعراقِ ان يلعبَ دورَ الحيادِ السلبي والتواري عن الأنظارِ وإغلاقِ الأبوابِ والنوافذِ قلقاً مما يجري.
  • العراق لن يكونَ حطباً لحروبِ الآخرين ولن يقاتلَ بالنيابةِ عن أحدٍ، فقد خاض ما يكفي من حروبِ النيابةِ التي أهلكت الحرثَ والنَسلَ على مدى عقودٍ من العشوائيةِ والتخبط.

في الصورة يظهر وزير الداخلية ياسين الياسري الى يسار الحلبوسي فيما يظهر على يمينه رئيس الجمهورية برهم صالح ومستشار الامن الوطني فالح الفياض وامين عام حركة العصائب قيس الخزعلي ووزير الدفاع نجاح الشمري