في مثل هذا اليوم: 48 عامًا على تأميم النفط العراقي.. شاهد خطاب أحمد حسن البكر بهذه المناسبة

يس عراق: بغداد

48 عامًا على استعادة العراق لنفطه من الشركات الاجنبية، وفرض سيطرته عليه من حيث الانتاج والتصدير، والذي اعلن عنه رسميًا في الأول من حزيران عام 1972.

وكان العراق في آواخر الستينيات وبداية السبعينيات غير راض عن الطريقة التي تدير بها شركة نفط العراق مستويات الانتاج في العراق مستندة إلى مصالحها التجارية في أماكن أخرى، وكان هناك العديد من الخلافات فيما يتعلق بالتسعير كما طالب العراق بحصة ٢٠٪ من الشركة و هو أمر أوصى به مؤتمر سان ريمو للقوى العظمى في عام ١٩٢٠ولكن الشركات الأجنبية المؤلفة لائتلاف شركة نفط العراق أنكرت ذلك.

 

ولقد أذعنت شركة نفط العراق لموجة التأميم التي تجتاح العراق و الشرق الأوسط على نطاق واسع حيث عرضت في أيار ١٩٧٢ زيادة أرباح الحكومة العراقية، وزيادة الإنتاج، والموافقة على دفع بعض المبالغ التي تدفع مقدماً على الملكية، ولكن هذه العروض لم تكن كافية ففي ١ حزيران ١٩٧٢ صادرت الحكومة العراقية أصول شركة نفط العراق في العراق.

لقد أثرت هذه العملية على شركة نفط العراق الأم وعلى الانتاج في حقل كركوك، أما شركة بترول البصرة التابعة لها استمرت في العمل بشكل طبيعي منتجة من الحقول الجنوبية التي ازدادت أهميةً.