في مفارقات مستحدثة.. وفاة فتاة بعمر 12 عاما بكورونا وولادة طفل مصاب بالفيروس

يس عراق: متابعة

توفيت يافعة بلجيكية تبلغ من العمر 12 عاما بفيروس كورونا، اليوم الثلاثاء، لتصبح بذلك أصغر شخص في أوروبا يموت بسبب هذا الوباء، فيما ولد طفل مصاب بكورونا في ايران.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة البلجيكية إيمانويل أندريه، إن الوفاة في مثل هذا العمر الصغير “أمر نادر الحدوث”، مضيفا أن وفاتها “صدمتنا”.

وقال متحدث حكومي ثان هو ستيفن فان جوت، إن الفتاة أصيبت بالحمى لمدة ثلاثة أيام قبل وفاتها بفيروس COVID-19.

ولم ترد أي تفاصيل أخرى حول حالة الطفلة المتوفية، بما في ذلك ما إذا كان لديها أي مشاكل صحية أساسية أخرى.

والطفلة التي لم يتم الكشف عن اسمها، هي أول حالة وفاة لطفل في أزمة الفيروس في بلجيكا، التي سجلت حتى الآن 705 حالات وفاة، وفقا لأحدث حصيلة رسمية.

وفاة الطفلة، أثارت تساؤلات عدة وغيرت بعض المفاهيم إذ قبل ذلك، كان أصغر شخص أوروبي يموت بسبب المرض الفتاك، فيتور جودهينو، وهو صبي بلغ عمره 14 عاما من بورتو في البرتغال.

وتقول “الستامبا” الإيطالية، إن ما سمعناه من الأطباء هو وجود حصانة عند الأطفال ضد مضاعفات المرض، ولكن الآن نحن أمام تساؤلات علينا إيجاد الإجابة عليها بأسرع وقت… خسارة طفل واحد هي مأساة وبكاء طويل.

 

من جانبها، ذكرت جامعة مدينة مشهد للعلوم الطبية، شمال شرقى إيران، أن جنينا بوزن 900 جرام ولد بشكل مبكر؛ تعرض للاختناق أثناء الولادة تبين فيما بعد أنه مصاب بفيروس كورونا.

وقال على فرهت عضو اللجنة العلمية فى لجنة الأطفال الرضع بالجامعة إن الجنين تعرض للاختناق أثناء الولادة وأن الأطباء تمکنوا من إعادته للحياة بعد عملية الإنعاش، ووضعه فى غرفة العناية المركزة الخاصة بالأطفال الرضع في مشفى الإمام الرضا في المدينة، نظرا لأنه كان يعاني من مشكلة في التنفس، ووضعه الصحي مستقر.

 

وأضاف فرهت أن تنفس الرضيع تحسن بعد مضي 24 ساعة، لكن نظرا لأن أم الرضيع كانت تظهر عليها أعراض الإصابة بفيروس كورونا؛ أخذت التحاليل من الرضيع وتبين فيما بعد أنه مصاب بفيروس كوفيد-19.

 

وقال إنه خلال الأيام الماضية أجرت ثلاث أمهات مصابات بالفيروس عمليات ولادة إلا ان أيا من أطفالهن لم يكن مصابا بالفيروس.

 

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 3111 إصابة جديدة و141 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.

 

وأوضحت أن إجمالي عدد المصابين في البلاد وصل إلى 44606، منهم 3703 حالات حرجة، بينما ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 2898.