قادة الحشد الشعبي يوقعون على وثيقة “براءة” من الجهات العراقية التي تسعى للتطبيع مع إسرائيل

بغداد: يس عراق

وقع قادة في الحشد الشعبي، أمس الأحد، على وثيقة براءة من الجهات العراقية التي تسعى للتطبيع مع إسرائيل، معتبرين أن أي تعاون أو تعامل معها يعد عملاً تجسسياً وخيانة للبلاد.

وذكرت الوثيقة التي حملت بتوقيع كل من رئيس منظمة بدر هادي العامري والأمين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، والأمين العام لحركة النجباء”، بأن “أمريكا الشر تسعى الى جر بعض الشخصيات من ذوي النفوس الضعيفة في العراق الآ الإخضاع الصهيوني”.

مضيفةً، “وذلك بإستدارجهم لزيارة الكيان بهدف تطويعهم ضمن مخططات التجسس وتخريب البلاد”.

ونصت الوثيقة على، أن “كل من يسافر او يتصل بالكيان الصهيوني يعتبر مؤيداً وداعما لسلوكه الاجرامي، وهذا ما يحاسب عليه القانون العراقي”.

واعتبر الموقعون على الوثيقة “البراءة”، ان “التعامل والتعاون مع الكيان الغاصب، يعد تعاملاً تجسسياً وخيانة للبلاد”، مؤكدين بأن “شعب العراق وحكومته يرفضون كل أنواع التطبيع مع كيان الصهاينة، ومن يدعو خلاف ذلك يتحمل مسؤولية أعباء مسؤولية الملاحقة القانونية والشرعية والشعبية”.