قانون يفرض على فيسبوك وغوغل الدفع للمؤسسات الصحفية والإعلامية مقابل المحتوى الإخباري

يس عراق – بغداد

أنهت أستراليا خططها لجعل فيسبوك وغوغل يدفعان لوسائل الإعلام التابعة لها مقابل المحتوى الإخباري، الأمر الذي عارضته كبرى الشركات التكنولوجية.

وأوضح أمين الخزانة جوش فرايدنبرغ أنّه بموجب القوانين، التي ستُطرح على البرلمان هذا الأسبوع، يجب “على شركات التكنولوجيا الكبرى التفاوض بشأن الدفع مقابل المحتوى الذي يظهر على منصاتها مع الناشرين والمذيعين المحليين. وإن لم يتمكنوا من إبرام صفقة، عينت الحكومة وسيط قانوني لعقد الاتفاق”.

وقال فرايدنبرج للصحفيين في العاصمة كانبيرا: “هذا إصلاح ضخم.. هذا هو الأول من نوعه في العالم.. والعالم يراقب ما ييحدث هنا في أستراليا”، مضيفا: “ستساعد تشريعاتنا على ضمان أن تعكس قواعد العالم الرقمي قواعد العالم المادي… وتحافظ في النهاية على مشهدنا الإعلامي.”

الاختبار الأكبر
يعد القانون بمثابة الاختبار الأكبر لعمالقة التكنولوجيا حول العالم، وذلك بعد يتبع ثلاث من الاستفسارات والاستشارات، مما أدى في النهاية إلى نزاع عام في أغسطس/ آب عندما حذرت الشركات الأميركية من أنها قد تمنعهم من تقديم خدماتهم في أستراليا، وفقا لوكالة رويترز.
ذكر العضو المنتدب لفيسبوك أستراليا، ويل إيستون، أنّ الشركة ستُراجع التشريع و “تشارك في العملية البرلمانية القادمة بهدف الوصول إلى إطار عملي لدعم النظام الإخباري الأسترالي”.
في المقابل، رفض ممثل لشركة غوغل التعليق، موضحا أنّ الشركة لم تتطلع على النسخة النهائية من القانون المقترح.
كانت معظم البلدان تقف مكتوفة الأيدي بينما يعيد المعلنون توجيه الإنفاق إلى أكبر موقع إلكتروني لوسائل التواصل الاجتماعي وأكبر محرك للبحث حول العالم، مما يؤدي إلى خفض مصدر إيرادات غرف الأخبار الرئيسي، وإغلاق واسع النطاق وفقدان للوظائف.
مليار دولار للناشرين
قالت غوغل في أكتوبر/ تشرين الأول إنها تخطط لدفع مليار دولار للناشرين على مستوى العالم مقابل أخبارهم على مدى السنوات الثلاث المقبلة.
سيتم إطلاق المنتج الجديد المسمى Google News Showcase أولاً في ألمانيا، حيث وقع تسجيله في الصحف الألمانية، من بينها Der Spiegel وStern وDie Zeit وفي البرازيل مع Folha de S.Paulo وBand وInfobae.
أعلنت غوغل الشهر الماضي إنها وقعت أيضا اتفاقيات حقوق التأليف والنشر مع ست صحف ومجلات فرنسية، من بينها صحيفتا لوموند ولوفيجارو.