“قبعات زرقاء” لحل أزمة النجف والصدر يتدخل لوقف الدم عند “الحكيم”

كشفت مصادر مطلعة بمدينة النجف، اليوم الاثنين، عن توجيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لجماعات “القبعات الزرقاء” بالتدخل لانهاء الازمة واعمال العنف عن قبر محمد باقر الحكيم وسط المدينة.
وطبقا للمصادر، فأنه” مقتدى الصدر وجه المعاون الجهادي له بوقف نزيف الدم واستلام مرقد الحكيم من قبل اصحاب القبعات الزرقاء “.


قبيل ذلك افاد ناشطون، بأن” مكتب الصدر بالحنانة تسلم طلبا من شيوخ ووجهاء النجف يطالبون فيه بتدخل الصدر بشأن أزمة قبر الحكيم، فيما وعد المكتب الشيوخ بتلسم الرسالة للصدر دون حصول لقاء بين الجانبين”.
وتزايدت اعمال العنف يومي الخميس والجمعة الماضيين بعد محاولة عدد من المتظاهرين اقتحام مرقد (قبر) محمد باقر الحكيم المحاذي لساحة ثورة العشرين وسط النجف والتي كانت مسرحا للتظاهرات التي انطلقت شرارتها في الأول من تشرين الاول الماضي لتستمر حتى اليوم”.
وتزامنت اعمال العنف في النجف مع ليلة دامية شهدتها الناصرية راح ضحيتها قرابة 75 شهيداً”.
ويقول متظاهرون في النجف ان رفقاء لهم محتجزون داخل مرقد الحكيم، وان هناك مسلحين يرتدون زياً عربياً هم من يطلقون النار الحي صوب كل من يقترب من المرقد “.
عقب ذلك ناشد محافظ المدينة لؤي الياسري امس بغداد بالتدخل الفوري والعاجل لتلافي اندلاع حرب اهلية واقتتال داخلي في المحافظة بسبب ازمة قبر الحكيم “.