قرار الحظر الجزئي “مهدد” بالتراجع عنه.. خلايا الأزمة “غاضبة” من تعاطي المواطنين مع القرار

يس عراق: بغداد

تراقب الجهات المعنية، قرار “الحظر الجزئي” بحذر، تخوفًا من تفشي وباء كورونا بعد أن استقبل المواطنون تخفيف القيود باندفاع هائل صوب الشوارع والمحلات، دون التزام بالتحذيرات والتعليمات الوقائية.

عبر عضو خلية الأزمة البرلمانية، فالح الزيادي، عن استيائه من مشاهد الزحام وانتشار المواطنين في الشوارع والتجمعات، مرجحًا تراجع خلية الأزمة عن قرارها.

وقال الزيادي في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، إن “الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها بشأن عودة التجمعات البشرية والاختلاط، أمر مؤسف للغاية”، داعيا المواطنين، الى “الالتزام بالاجراءات الوقائية والابتعاد عن التجمعات والاختلاط لفترات طويلة”.
وأكد ان “قرارت خلية الازمة الحكومية فيما يخص حظر التجوال الجزئي كانت واضحة من حيث منع التجمعات وكل ما يسبب بنقل العدوى بفيروس كورونا”، مشيرًا إلى أن “تشديد قرار حظر التجوال الجزئي مرتبط بالموقف الوبائي لجائحة كورونا في البلاد، بالتالي اذا سجلت حالات اصابة كثيرة بكل تأكيد ستتخذ خلية الازمة الحكومية اجراءات جديدة للحد من تفاقم الاصابات”.

 

وزير الصحة قد يتراجع

وفي الوقت الذي أكد وزير الصحة جعفر علاوي، نجاح العراق في السيطرة على وباء كورونا مقارنة بغالبية دول الجوار وأوروبا، إلا أنه رجح العودة إلى تشديد الإجراءات مجددًا.

وقال علاوي في تصريح صحفي رصدته “يس عراق”، ان “عدد الإصابات الجديدة اليومي يتراوح بين 25 و40 إصابة، وهذا عدد محدود وفقا للمعايير الدولية”، مبينا ان “وزارة الصحة عانت من قلة الإمكانيات، وتردي الوضع المالي، لكن الوضع تحسن بعد الحصول على مساعدات من بعض الدول، مثل الكويت والولايات المتحدة، فضلا عن تبرعات من مصارف ومواطنين، وأصبح لدينا ميزانية تكفي لعدة أشهر، ونسعى لتوفير أماكن لحجر المصابين، إذ يجب أن يكون لكل مصاب غرفة وسرير، وطعام جيد”.

وأشاد وزير الصحة بـ “تعاون المواطنين في تطبيق حظر التجول الذي أدى إلى تراجع عدد الإصابات بالفيروس”، مبينا أن “حظر التجول التدريجي سيستمر في حال نجاحه، وقد يتم تمديد العمل به بعد نهاية شهر رمضان. الوزارة تراقب وضع الشارع، وعدد الإصابات، وقد حققنا نجاحا حتى الآن في مواجهة الوباء، وسنعود إلى الإجراءات المشددة السابقة مثل منع التجول، وإغلاق الحدود في حال تبدل الأوضاع”.

منظمة الصحة العالمية تدخل على الخط

من جانبها، أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من خروقات حدثت خلال فترة رفع حظر التجوال جزئيا.
وقال الفريق الإعلامي لخلية الأزمة الحكومية، في بيان مقتضب إن “الصحة العالمية أعربت عن قلقها من خروقات بعض المواطنين أثناء الرفع الجزئي لحظر التجوال”.