قرار “صادم” من بوتين بشأن الاغلاق التام في روسيا

متابعة يس عراق:

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، عن تخفيف تدريجي لإجراءات إغلاق الفيروس التاجي كورونا، على الرغم من تصاعد جديد في الإصابات ما يجعلها رابع أعلى مستوى في العالم.

وقال بوتين، في خطاب متلفز على الصعيد الوطني نقلته “رويترز” ، إنه “اعتبارًا من يوم الثلاثاء سيبدأ في رفع القيود التي أجبرت العديد من الأشخاص على العمل من المنزل والشركات للإغلاق مؤقتًا”.

وكشف بوتين النقاب عن تدابير دعم جديدة للشركات والعائلات التي لديها أطفال شهدوا سبل عيشهم مدمرة، وقال إن “البطالة تضاعفت إلى 1.4 مليون في شهر واحد، ويجب ايقاف ارتفاعها”.

وأكد الرئيس الروسي أن رفع القيود سيكون تدريجيًا وأن المناطق المنعزلة في أكبر دولة في العالم ستحتاج إلى تكييف نهجها مع الظروف المحلية المتنوعة، وقال ان موسكو على سبيل المثال ستبقي على إجراءات الإغلاق الخاصة بها حتى 31 مايو/ آيار.

وقال بوتين، والروس الذين تتراوح أعمارهم بين 65 سنة أو أكثر طلبوا البقاء في المنزل ، حتى مع السماح لقطاعات معينة من الاقتصاد المكدس مثل البناء والزراعة باستئناف العمل ، ستظل الأحداث العامة الجماعية محظورة.

وقال بوتين “إن جميع الإجراءات (المتعلقة بالفيروس التاجي) التي اتخذناها تسمح لنا بالانتقال إلى الخطوة التالية في مكافحة الوباء والبدء في رفع تدريجي لقيود الإغلاق”، وأضاف أن هذا التمرين يجب أن يتم بعناية وبامتثال كامل لمعايير السلامة العالية الجديدة. “يجب ألا نسمح بالانهيار والتراجع وموجة جديدة من الوباء وزيادة المضاعفات الخطيرة. مرة أخرى، لن يكون هناك رفع سريع للقيود.

وارتفع عدد الحالات الجديدة لكورونا بمقدار قياسي بلغ 11.656، ما يجعل العدد الرسمي 221344، في حين تبقى بريطانيا وإسبانيا والولايات المتحدة الاعلى.

كما أبلغ مركز الاستجابة للفيروس التاجي في البلاد عن 94 حالة وفاة جديدة، ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 2،009، اذ لا يزال عدد الوفيات الرسمي أقل بكثير مما كان عليه في العديد من البلدان، وهو الأمر الذي تساءل عنه منتقدو الكرملين.

وأظهرت بيانات رسمية نشرت يوم الأحد أن موسكو أبلغت عن زيادة بنسبة 18٪ في حالات الوفاة في أبريل/ نيسان من هذا العام، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، ما يزيد من احتمال أن يكون عدد الوفيات الرسمي بسبب COVID-19، أمراض الجهاز التنفسي التي يسببها الفيروس، وما يقلل بشكل كبير من التأثير.

ويعزو المسؤولون الحكوميون انخفاض عدد الوفيات والعدد المتزايد والحالات الكبيرة لبرنامج اختبار واسع النطاق، والذي بموجبه تم إجراء 5.6 مليون اختبار.

وذكرت رويترز ان بوتين اشتكى، اليوم الاثنين، من أن الأمر الذي أعطاه للموظفين الطبيين في الخطوط الأمامية للحصول على مدفوعات إضافية مقابل عملهم لم يتم الوفاء به من قبل جميع المناطق وأعطاهم أربعة أيام للامتثال.