قريبًا.. الشروع بإعادة بناء جامع النوري ومنارة الحدباء في نينوى بتمويل إماراتي

يس عراق: متابعة

أكدت وزارة الثقافة العراقية، اليوم السبت، سعيها الى اعادة بناء جامع النوري ومنارة الحدباء في نينوى.

وقال وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، في تصريح صحفي أنّ “هناك مشروعاً قيد التنفيذ لإعادة بناء جامع النوري ومنارة الحدباء وكنيستي الطاهرة والساعة في محافظة نينوى بعد تعرضها للتدمير على يد عصابات داعش، بتمويل اماراتي وانجاز وتنفيذ منظمة الامم المتحدة للثقافة والعلوم والتربية يونسكو وباشراف الوزارة”.

واضاف ناظم، انه “جرت اتصالات مع وزيرة الثقافة الاماراتية والاتفاق على تسريع العمل بهذا المشروع بعد أن جرى نوع من التباطؤ بإنجازه، كون جميع تلك المعالم تمثل الذاكرة الحضارية للعراق بشكل عام ونينوى بشكل خاص”.

بدايات المشروع

يشار إلى أن العراق ودولة الإمارات كانا قد توصلا في أبريل الماضي إلى اتفاق ينص على إعادة إعمار الجامع والمئذنة، فيما أعلنت وزيرة الثقافة الإماراتية نورة الكعبي أن بلادها ستمول أعمال البناء بمبلغ قدره 50.4 مليون دولار.

يذكر أن مسجد النوري الكبير، المشتق اسمه من نور الدين زينكي الذي أمر ببنائه عام 1172، هو المسجد الذي شهد ظهور زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي لأول وآخر مرة علنا في عام 2014.

أما مئذنة أو منارة  الحدباء، التي يبلغ ارتفاعها 45 مترا، فهي المعلم الوحيد المتبقي من المبنى الأصلي للمسجد، وحافظت على هيكلها لفترة 9 قرون وهي أعلى منارة في العراق.

وصارت المئذنة معلما بارزا دالا على المدينة، بحيث ارتبط الاسمان معا وصارت المدينة تسمى أيضا باسم المنارة، أي الحدباء، كما طبعت صورتها على ورقة نقدية من 10000دينار عراقي.